عن ماذا اعتذر مدير شرطة مانيلا؟

اعتذر قائد شرطة العاصمة الفلبينية، اليوم الأربعاء، عن إقامة حفل عيد ميلاده، وسط الإغلاق الذي يهدف إلى احتواء انتشار فيروس «كورونا».

وقال ديبولد سيناس، رئيس شرطة العاصمة مانيلا إن الحفل كان تجمعاً مفاجئاً في عشية عيد ميلاده في الثامن من مايو، وتم تنظيمه من قبل بعض من ضباطه وموظفين آخرين بمبادرة خاصة منهم.

وأظهرت الصور، التي تم تداولها عبر موقع (فيسبوك) سيناس وهو يشعل شمعة على كعكة، حملها شخص ما كان يرتدي قناعاً وكان يجلس إلى طاولة مع رجال آخرين لا يرتدون أقنعة. وزعم سيناس أن بعض الصور «تم تعديلها وجلبها من مواقع قديمة ولم تصور مجمل ما حدث حقاً». وأضاف في بيان «على الرغم من ذلك، أعتذر عما حدث خلال عيد ميلادي الذي سبب قلقاً للشعب».

وتابع «لم أكن أنوي على الإطلاق عدم إطاعة بروتوكولات قائمة، متعلقة بتنفيذ الحجر الصحي الهادف لحماية المجتمع المحلي». وأمر رئيس شرطة البلاد، أرشي جامبوا بإجراء تحقيق بشأن إقامة حفل عيد الميلاد وذكر جميع أفراد الشرطة بتنفيذ جميع بروتوكولات الصحة العامة بشكل صارم ومعايير السلامة في جميع الأوقات.

وحتى أمس الثلاثاء سجلت الفلبين 11350 حالة إصابة بفيروس «كورونا» و751 حالة وفاة مرتبطة بالفيروس، طبقا لوزارة الصحة.

وسجلت وزارة الصحة اليوم الأربعاء 268 حالة إصابة جديدة بـ «كورونا» في الفلبين، ما يرفع الحصيلة الإجمالية للإصابات إلى 11618 وهناك 21 حالة وفاة إضافية، ما يرفع حصيلة الوفيات إلى 772.

وتفرض الفلبين إغلاقا في العاصمة ومناطق أخرى من البلاد منذ منتصف مارس، حيث علقت وسائل النقل العام والعمل والفصول المدرسية، ومنعت التجمعات الحاشدة وأغلقت المؤسسات التجارية غير الأساسية. ووسعت الحكومة أمس الإغلاق ليشمل مترو مانيلا ومنطقتين ذات مخاطر عالية حتى نهاية الشهر، لكن أعلنت أنها ستسمح لبعض الصناعات والقطاعات بأن تستأنف عمليات محدودة اعتبارا من 16 مايو الحالي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات