زيادة إصابات كورونا في ألمانيا واضمحلالها في نيوزيلندا

أظهرت بيانات من معهد  للأمراض المعدية اليوم الثلاثاء أن عدد حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا في ألمانيا زاد 933 إلى 170508.

وارتفع عدد الوفيات المسجلة 116 إلى 7533 وفاة، وفقا لبيانات المعهد.

أما نيوزيلندا، فأعلنت السلطات عدم تسجيل أية إصابات جديدة بفيروس كورونا المستجد، اليوم الثلاثاء، في الوقت الذي تستعد فيه البلاد لتخفيف القيود المفروضة للحد من تفشي الفيروس.

 وتبدأ نيوزيلندا هذا الأسبوع في الخروج التدريجي من تدابير الإغلاق التي استمرت لمدة سبعة أسابيع، وذلك بعد وقف تفشي فيروس كورونا.

وقالت رئيسة الوزراء جاسيندا أردرن إن الأمة سوف تبدأ في تخفيف القيود على مراحل بداية من 14 مايو، عندما يُسمح لمتاجر التجزئة ومراكز التسوق والمقاهي والمطاعم ودور السينما والأماكن العامة بما في ذلك الملاعب وصالات الألعاب الرياضية باستئناف العمل مع إتاحة استئناف السفر المحلي.

وأعلنت أردرن أن فتح المدارس سوف يتبع ذلك في يوم 18 مايو، بينما يمكن للحانات أن تفتح أبوابها مجددا في 21 مايو. ومع ذلك، سوف يقتصر الحد الأقصى للتجمع على 10 أشخاص، وتظل قواعد التباعد الاجتماعي سارية، مما يجبر العديد من أماكن العمل على تغيير طريقة تفاعلها مع العملاء.

وقالت أردرن في مؤتمر صحفي أمس الاثنين في ولنجتون: "في غضون عشرة أيام، سنكون قد أعدنا فتح معظم الأعمال التجارية في نيوزيلندا، وبأسرع من العديد من البلدان الأخرى حول العالم".

يشار إلى أن نيوزيلندا سجلت إجمالي 1497 إصابة مؤكدة ومحتملة بفيروس كورونا، وتضاءلت أعداد الحالات اليومية الجديدة إلى أقل من عشر حالات. كما أن حصيلة الوفيات، 21 حالة وفاة، تعد من أدنى المعدلات بين الدول المتقدمة.

كلمات دالة:
  • روبرت كوخ ،
  • ألمانيا ،
  • نيوزيلندا،
  • جاسيندا أردرن
طباعة Email
تعليقات

تعليقات