أساور لتتبع حرارة التلاميذ في بكين

اختبرت أساور لمراقبة الحرارة تنبه من خلال تطبيق ما إذا كان أحد التلاميذ مصابا بالحمى في مدارس بكين، وهي أحدث ابتكار صيني لتتبع الإصابات المحتملة بفيروس كورونا.

وكانت الصين نشرت كاميرات حرارية في الأماكن العامة ويطلب في معظم الأماكن من الأشخاص إظهار تطبيق يحمل تقييمات خضراء وصفراء وحمراء تحدد خطر إصابة الشخص بناء على سجل سفره.

ووزعت الأساور في خمس مناطق في بكين لتلاميذ عادوا إلى المدارس المتوسطة للمرة الأولى من أشهر. وتوفر هذه الأساور بيانات درجة الحرارة في الوقت الحقيقي يمكن أن تراقبها المدارس وأولياء الأمور عبر تطبيق خاص، وفقا لصحيفة "بكين ديلي".

وقال مدرس لم يذكر اسمه لصحيفة "بكين ديلي"، "السوار مشابه للسوار الذي يتتبع اللياقة البدنية... نوصي التلاميذ بوضعه 24 ساعة في اليوم".

وأوردت صحيفة "بكين نيوز" التي تديرها الدولة أنه إذا ارتفعت درجة حرارة التلميذ أكثر من 37,2 درجة، فإن السوار سينبّه المدرس لإخطار الشرطة.

وعلى مدار الأسابيع القليلة الماضية، أعيد فتح عدد من المدارس تدريجا في أنحاء الصين مع إجراءات إضافية للصحة والسلامة مع بدء البلاد بالعودة إلى الحياة الطبيعية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات