بوتين يتخلى عن العرض الضخم في عيد النصر

احتفى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم السبت بمناسبة إحياء الذكرى الـ75 لانتهاء الحرب العالمية الثانية والانتصار على ألمانيا النازية بلا عرض عسكري ضخم كما جرت العادة بسبب تفشي وباء «كورونا».

وقال بوتين «نعلم ولدينا إيمان ثابت بأننا لا نقهر حين نكون موحدين»، في كلمة تلفزيونية مقتضبة ألقاها أمام شعلة الجندي المجهول قرب الكرملين في اليوم «المقدس» الذي يحيي فيه الشعب الروسي ذكرى الانتصار على ألمانيا النازية.

ولم تتضمن الكلمة أي إشارة مباشرة إلى وباء «كورونا» الذي أرغم بوتين على التخلي عن تنظيم العرض العسكري الضخم الذي كان يفترض أن يجري اليوم أمام حشد من القادة الأجانب لإظهار قوة روسيا المستعادة. ووعد مرة جديدة بالاحتفال بالشكل المناسب بهذه المناسبة في وقت لاحق.

وكرّم بوتين ذكرى الضحايا السوفيات الذين قضوا في الحرب العالمية الثانية وعددهم حوالى 27 مليوناً، وأشاد بقدامى المقاتلين فيها. وقال «إنهم أنقذوا الوطن وحياة الأجيال الصاعدة، حرروا أوروبا ودافعوا عن العالم».

وأضاف أن «محاربينا القدامى قاتلوا من أجل الحياة ضد الموت، تضامنهم وتصميمهم سيبقيان نموذجاً لنا إلى الأبد».

وشهدت سماء العاصمة الروسية موسكو عرضاً جوياً بمشاركة 75 مروحية إضافة إلى عروض للطيران الحربي الروسي في 47 مدينة في البلاد، وفي القواعد العسكرية الروسية في الخارج.

وتختتم الاحتفالات، بإطلاق الألعاب النارية في المساء والتي تزين سماء العاصمة موسكو وعموم روسيا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات