أوروبا تحذّر من تفاقم التوتر الأمريكي الصيني

حذّر سفير الاتحاد الأوروبي لدى بكين نيكولا‭‭‭ ‬‬‬شابي، أمس، من تصاعد التوتر بين الولايات المتحدة والصين، على خلفية فيروس «كورونا» (كوفيد 19).


وقال إن الصين يتعين أن تتحرك لتهدئة التوتر، وتعزيز إصلاحاتها الاقتصادية، لتجنب تضرر سلاسل الإمداد العالمية، والشقاق بين أكبر اقتصادين في العالم، ومنعاً لترسيخ الحماية التجارية. يأتي هذا في وقت دانت الصين تصريحات للولايات المتحدة حول «كورونا» ووصفتها بـ«الكاذبة».


هجوم مستمر


وأعلنت الحكومة الصينية أمس أن باحثي مختبر ووهان الذي تتهمه واشنطن بأنه وراء نشر الفيروس ، تلقوا تدريبات في الولايات المتحدة وفرنسا.


واتهمت بكين واشنطن بـ«الكذب» في ما يتعلق بتعاملها مع الفيروس. وقالت إن «وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو يعمد إلى مواصلة الكذب في إطار هجومه المستمر على بكين في ما يتعلق بجائحة كورونا» معلنة أن بلادها تدعم جهود منظمة الصحة العالمية للتحقيق في أصل الجائحة وتعارض محاولات الولايات المتحدة وبعض الدول الأخرى تسييس القضية ومهاجمة بكين. وقالت تشون ينغ، إن العدو الذي تواجهه الولايات المتحدة هو «كورونا» وليس الصين.

جاء ذلك على لسان الناطقة باسم وزارة الخارجية الصينية هوا تشون ينغ، التي أكدت مجدداً أن بكين التزمت الشفافية إزاء تفشي الفيروس.وأضافت تشون ينغ أيضاً إن بلادها تعارض التدخل الأمريكي في شؤونها الداخلية، رداً على سؤال عن قرار الخارجية الأمريكية إرجاء رفع تقرير للكونغرس يقيم ما إذا كانت هونغ كونغ تتمتع باستقلالية كافية عن الصين. إلى ذلك، أعلن البيت الأبيض أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أكد لنظيره الروسي فلاديمير بوتين، دعوة الصين للاشتراك في المحادثات المقبلة للحد من التسلح مع روسيا، مضيفاً أنهما بحاجة لتجنب «سباق تسلح مكلف».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات