الأمم المتحدة تدعو لخطة عالمية محدّثة لمكافحة «كورونا»

أصدرت الأمم المتحدة، أمس، نداء لجمع 6.7 مليارات دولار لحماية ملايين الأرواح، ووقف انتشار فيروس «كورونا» (كوفيد 19)، في الدول ذات الأوضاع الهشة، ويعادل هذا النداء، ثلاثة أضعاف التقييمات الأولية. ودعا منسق الأمم المتحدة للإغاثة الطارئة، مارك لوكوك، إلى اتخاذ إجراءات سريعة وحازمة، لتجنب أكثر الآثار المزعزعة للاستقرار لجائحة «كورونا»، وذلك خلال إطلاق نداء لجمع 6.7 مليارات دولار، وإعلان خطة عالمية محدّثة لمكافحة الفيروس في الدول ذات الأوضاع الهشة. وأشارت الأمم المتحدة، إلى أن الفيروس وصل إلى جميع دول العالم، وأنه ليس من المتوقع الوصول إلى ذروة المرض في الدول الأكثر فقراً، إلا خلال الأشهر الثلاثة إلى الستة المقبلة. وبدأت هناك بالفعل مؤشرات على تراجع الدخول، واختفاء الوظائف، وانخفاض إمدادات الغذاء، وارتفاع الأسعار، كما بدأ الأطفال في خسارة اللقاحات والوجبات المدرسية.

وخلال إطلاق النداء، قال لوكوك، إن «جائحة «كورونا» تؤلمنا جميعاً، لكن الآثار الأكثر تدميراً وزعزعة للاستقرار، ستكون في الدول الأكثر فقراً، وإذا ما لم نتخذ إجراء الآن، فعلينا أن نكون مستعدين لارتفاع كبير في الصراعات والجوع والفقر». وأضاف: «إذا لم ندعم من هم أكثر فقراً وخاصة النساء والفتيات والفئات الأكثر هشاشة وهم يكافحون الجائحة، وتبعات الركود العالمي، فإننا سنتعامل مع الآثار غير المباشرة لسنوات كثيرة مقبلة، وهذا سيكون أكثر إيلاماً وأكثر تكلفة للجميع». وحذر لوكوك، من أن الفقر المتزايد، يمكن أن يدفع الناس إلى أيدي المتطرفين، مشيراً إلى تصاعد الأنشطة الإرهابية أخيراً في الشرق الأوسط ومنطقة الساحل في أفريقيا. وإضافة إلى ذلك، فإنه من الممكن أن يدفع الفقر الناس للخروج من دولهم، للبحث عن فرص أفضل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات