هل يحمل الفئران لقاح "كورونا"؟

يعتقد باحثون في شركة الأدوية الإيطالية "تيكس بايوتيك"، ومقرها روما، أن الأجسام المضادة التي أنتجتها الفئران، خلال أبحاثهم عليها، يمكن أن تمنع البشر من الإصابة بكوفيد-19.

ويقول الخبراء إن التجارب السريرية قد تبدأ في الخريف.

يأتي هذا فيما حذر وزير الصحة البريطاني، مات هانكوك، من عدم العثور على لقاح لوقف الفيروس الذي أودى بحياة أكثر من 258 ألف شخص حول العالم، حتى الآن.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة "تيكس بايوتيك"، لويجي أوريسيتشيو: "على حد علمنا، نحن أول شركة في العالم نثبت أن بالإمكان إبطال مفعول الفيروس التاجي بواسطة لقاح".

"تيكس بايوتيك" واحدة من عدة شركات حول العالم تتدافع بشدة للعثور على لقاح يمكن أن ينقذ الأرواح.

وقال أوريسيتشيو، لوكالة الأنباء الإيطالية "أنسا": هذه ليست منافسة.. إذا تضافرت جهودنا ومهاراتنا معًا، يمكننا جميعًا الانتصار على هذه الجائحة وغيرها".

وقام الباحثون بحقن الفئران بشفرة جينية مستنسخة، ويقولون إن النتائج واعدة.

وأظهر خمسة متطوعين لتجربة اللقاح "استجابة قوية للأجسام المضادة" بعد 14 يومًا، كما يزعم العلماء، بينما أظهر اثنان استجابة قوية بشكل خاص.

وتم إجراء الاختبارات حتى الآن في معهد "لازارو سبلانزيني" الوطني للأمراض المعدية ، لكن الشركة تحتاج إلى دعم الحكومة الإيطالية والشركاء الدوليين لإجراء التجارب السريرية.

في وقت سابق اليوم، شدد وزير الصحة البريطاني هانكوك على أن البريطانيين "يجب أن يجدوا طريقة للتعايش مع الفيروس"، حيث لا يوجد ضمان بوجود لقاح حتى الآن.

وأضاف في لقاء مع شبكة "سكاي نيوز": "إذا لم يتم العثور على لقاح، فعلينا أن نجد طريقة للتعايش مع هذا الفيروس، وهذا يعني تقليل الأرقام وإخمادها".

يذكر أن جامعة أكسفورد حاليًا تقوم بتجربة لقاحات على البشر، وتزعم أنه يمكن إنتاج لقاح ناجح هذا العام.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات