إصابات «كورونا» في روسيا..هل هي محليّة أم «مستوردة»؟

دعا المتحدث الصحافي باسم الكرملين دميترى بيسكوف، إلى عدم التعجل واستباق الأحداث في رفع القيود المفروضة على المجتمع الروسي في إطار إجراءات مكافحة فيروس كورونا "الماكر"، في وقت يؤكد مسؤول طبي ان معظم الإصابات في روسيا وافدة من اوروبا.

وقال بيسكوف ، في تصريح صحافي اليوم الاثنين "إن عملية رفع القيود المتوقع انطلاقها في 12 مايو الجاري تتطلب أُطراً زمنية معينة، ويتعين على المجتمع أن يكون مستعداً لجميع المفاجآت، ويجب أن نتطلع للغد، ونكون مستعدين لكل تطور"، موضحاً أن وجود المواطنين بكثرة في شوارع المدن الروسية يدل على خطورة كسر نظام العزل الصحي لأنه يهدد بعودة منحنى الإصابات بفيروس كورونا إلى الارتفاع مجدداً.

وأضاف "أُوصي بعدم استباق الأحداث"، لافتاً إلى أن خطة رفع القيود يتعين أن تأخذ بعين الاعتبار الوضع في كل منطقة روسية على حده.

إصابات وافدة

وأعلنت وزارة الصحة الروسية أن معظم المصابين بفيروس كورونا في البلاد وافدون من الدول الأوروبية. وقال كبير أطباء الأوبئة لدى وزارة الصحة الروسية نيكولاي بريكو في حديث لصحيفة روسيسكايا غازيتا اليوم: إن انتشار فيروس كورونا في البلاد يتم حاليا من بؤر داخلية نشأت في المدن بعد تخطى الوباء مرحلة التفشي عبر إصابات وافدة.

واعتبر أن خطورة الفيروس ومكره يتمثلان في فترة حضانة تتراوح بين يومين إلى 20 يوماً ما جعل بعض العائدين من الخارج يشعرون بأعراض المرض بعد فترة طويلة من العودة إلى ديارهم.

وقال بريكو في حديث لصحيفة «روسيسكايا غازيتا» اليوم الاثنين: «نشهد حالياً مرحلة أخرى من تطور عملية انتشار الوباء تتمثل في انتشار محلي للحالات الثانية والثالثة ما يشير إلى تبلور بؤر محلية متعددة للعدوى».

وذكّر بأن روسيا بدأت بتطبيق إجراءات حجر صحي ضد كورونا في مطلع يناير ثم جرى تشديدها، ما أتاح فسحة من الوقت لإبطاء تفشي الفيروس وتهيئة المؤسسات الطبية لمواجهته، مضيفاً أن معظم المصابين بالفيروس وصلوا إلى أراضي البلاد من الدول الأوروبية. وأوضح أنه كان مطلوباً منع دخول العدوى والكشف عن المصابين بين الوافدين إلى البلاد، أما الآن فإن تتبع سلاسل نقل الفيروس والكشف عن جميع المصابين أمر مستحيل.

انتشار محلي

وقال: «الآن نشهد مرحلة أخرى من تطور عملية انتشار الوباء، تتمثل في انتشار محلي للحالات الثانية والثالثة، ما يشير إلى تبلور بؤر محلية متعددة للعدوى».

وأشار بريكو إلى أن فيروس كورونا ينتشر بشكل أكثر نشاطاً من خلال الاتصالات الوثيقة بين الأقارب، وكذلك في أماكن التجمعات الكبيرة للناس، مضيفاً أن عدد الحالات آخذ في الازدياد في المرافق الطبية ودور المسنين والمؤسسات العسكرية، وما يشبه ذلك.

بدوره رأى دينيس بروتسينكو كبير أطباء مستشفى كوموناركا في موسكو أن السيناريو الروسي لوباء فيروس كورونا يختلف عن باقي الدول الأخرى مؤكداً أن للوباء خصائص منفردة في كل دولة، فيما أعلنت الكنيسة الأرثوذكسية الروسية اليوم وفاة المطران يونا مطران أسترخان السابق عن عمر ناهز 78 عاماً متأثراً بإصابته بفيروس كورونا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات