ترامب يلوح بفرض رسوم جديدة على الصين

شدد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على أن اتفاقه التجاري مع الصين، الذي جرى التوصل إليه بصعوبة كبيرة، أصبح الآن ذا أهمية ثانوية بالنسبة إلى جائحة فيروس كورونا (كوفيد 19) وهدد بفرض رسوم جديدة على بكين، في الوقت الذي تصوغ فيه إدارته تدابير رداً على التفشي.

وتعكس زيادة حدة تصريحات ترامب ضد الصين تنامي إحباطه تجاه بكين بشأن الجائحة، التي كلفت الولايات المتحدة وحدها حياة عشرات الآلاف، وتسببت في انكماش اقتصادي وتهدد فرص إعادة انتخابه في نوفمبر المقبل.

وقال مسؤولان أمريكيان تحدثا بشرط عدم نشر اسميهما إن نطاقاً من الخيارات ضد الصين يخضع للنقاش، ولكنهما حذرا من أن تلك الجهود ما زالت في المراحل الأولية.

وقال مسؤول لرويترز إن التوصيات لم تصل بعد إلى مستوى أعلى فريق للأمن القومي تابع لترامب أو الرئيس.

وقال أحد المصدرين «هناك نقاش بشأن مدى صعوبة توجيه ضربة للصين وكيفية معايرتها بشكل صحيح» في الوقت الذي تسير فيه واشنطن على حبل مشدود في علاقاتها مع بكين بينما تستورد منها معدات الوقاية الشخصية وينتابها القلق إزاء الإضرار باتفاق تجاري حساس.

ولكن ترامب أوضح أن مخاوفه بشأن دور الصين في نشأة وانتشار فيروس كورونا تحظى بأولوية في الوقت الحالي على جهوده للبناء على اتفاق تجاري أولي مع بكين هيمن فترة طويلة على تعاملاته مع ثاني أكبر اقتصاد في العالم.

وقال ترامب للصحفيين «وقعنا اتفاقاً تجارياً حيث من المفترض أن يشتروا، وهم يشترون الكثير، في الواقع. ولكن ذلك أصبح الآن أمراً ثانوياً بالنسبة لما حدث مع الفيروس». وأضاف «وضع الفيروس ليس مقبولاً تماماً».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات