استقرار «كورونا» في أمريكا والذروة هذا الأسبوع

قال مسؤول طبي أمريكي كبير، اليوم الاثنين، إن تفشي فيروس «كورونا» المستجد قد يصل إلى الذروة في الولايات المتحدة هذا الأسبوع، مشيراً إلى علامات استقرار في أنحاء البلاد. وسجلت الولايات المتحدة، ثالث أكبر دول العالم من حيث عدد السكان، حالات وفاة بالفيروس أكثر من أية دولة أخرى.

ويشير إحصاء لوكالة رويترز إلى أن إجمالي عدد وفيات «كورونا» في الولايات المتحدة بلغ 22 ألف حالة حتى صباح أمس الاثنين. وسُجلت نحو ألفي حالة وفاة يومياً على مدى الأيام الأربعة الماضية، وكان أكبر عدد من الوفيات في مدينة نيويورك وحولها.

ويقول خبراء، إن الإحصاءات الرسمية قلّلت من العدد الفعلي للأشخاص الذين توفوا بالمرض الذي يصيب الجهاز التنفسي، لاستبعادها من توفوا في منازلهم لأسباب لها علاقة بفيروس «كورونا». وقال روبرت ردفيلد مدير مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها في برنامج تلفزيوني على شبكة (إن.بي.سي) الإخبارية: «نقترب من الذروة الآن. ستعرف أنك في الذروة حين يكون اليوم التالي أقل بالفعل من السابق».

وأسفرت القيود الصارمة المفروضة لالتزام البيوت من أجل الحد من تفشي المرض، والمطبقة منذ أسابيع في العديد من مناطق البلاد، عن خسائر اقتصادية مؤلمة، الأمر الذي أثار تساؤلات حول كيفية إبقاء الدولة على إغلاق الشركات ومواصلة فرض قيود على السفر.

وأشار مسؤول في إدارة الرئيس دونالد ترامب الأحد إلى أول مايو كموعد محتمل لتخفيف القيود، بينما حذر من أنه لا يزال من السابق لأوانه القول ما إذا كان سيتم تحقيق هذا الهدف.

ورفض ردفيلد تحديد إطار زمني لإعادة فتح الاقتصاد الأمريكي، وأشاد بإجراءات التباعد الاجتماعي التي قال إنها ساهمت في الحد من معدل الوفيات.

وأضاف ردفيلد: «لا شك أن علينا إعادة الفتح بشكل صحيح. ستكون عملية تدريجية خطوة بخطوة. يجب أن تكون مبنية على البيانات».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات