6 قتلى بعواصف تجتاح الجنوب الأمريكي

واشنطن-وكالات

لقي ما لا يقل عن ستة أشخاص حتفهم أمس، بعد اجتياح عواصف قوية ولايتي مسيسبي ولويزيانا الأمريكيتين، متسببة في أكثر من 12 إعصاراً، ومخلفة دماراً، حسبما قالت السلطات بالولايتين.

ووقعت العاصفة في الوقت الذي يقبع فيه السكان عبر الجنوب الأمريكي، مثل معظم الأمريكيين، في البيوت، بموجب أوامر صارمة أصدرها حاكما مسيسبي ولويزيانا، بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19).

وسجلت كل حالات الوفاة الست في مسيسبي، حسبما قالت وكالة إدارة الحالات الطارئة بالولاية على تويتر.

ونشرت مدينة مونرو في لويزيانا صوراً لمبانٍ مدمرة على وسائل التواصل الاجتماعي، وقالت إن مطار مونرو الإقليمي، ألغى كل الرحلات حتى إشعار آخر، بسبب الركام الذي غطى المدرج والأحوال الجوية.

وحذرت الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي، على موقعها الإلكتروني، من سرعات رياح محتملة، تصل إلى 330 كيلومتراً في الساعة، وأن عاصفتين رعديتين كبيرتين جداً، تضربان بعض المناطق مرتين.

وكان وضع العاصفة شديداً بما فيه الكفاية، بحيث يمكن أن تتشكل أعاصير أخرى في ولايتي ألاباما وجورجيا.

وأعلنت كاي آيفي، حاكمة ولاية ألاباما، حالة الطوارئ، كخطوة استباقية.

وبحسب تقارير إعلامية، تضررت مناطق أخرى في جنوبي وشرقي البلاد من العواصف الشديدة.

وضرب إعصار ولاية تكساس، أمس، بينما في ولاية لويزيانا، تسببت عواصف قوية في إلحاق أضرار أو تدمير حوالي 300 منزل، كما تسببت في انقطاع التيار الكهربائي على نطاق واسع.
طباعة Email
تعليقات

تعليقات