80 % من الوفيات بالوباء أوروبياً في 4 دول.. والصين تعزز القيود

عاملات في القطاع الطبي في مستشفى بمدينة سان سيباستيان الإسبانية | إي.بي.أيه

لا يزال فيروس «كورونا» المستجد (كوفيد - 19)، ينهش القارة الأوروبية بما يفوق 75 ألف ضحية، 80% منهم في إيطاليا وإسبانيا وفرنسا وبريطانيا، بينما شددت الصين إجراءات فحص الأجانب القادمين لأراضيها، وعززت القيود على الحدود بعد أن وصل عدد حالات الإصابة بالفيروس القادمة من الخارج لرقم قياسي تسبب في رفع العدد اليومي للحالات الجديدة لمثليه.

وبإجمالي 75 ألفاً و11 وفاةً من بين 909 آلاف و673 إصابة، تكون أوروبا أكثر قارات العالم تضرراً من وباء (كوفيد - 19) الذي أودى بحياة 112 ألف و352 شخصاً على الأقل في العالم. وتأتي إيطاليا في طليعة أكثر الدول تأُثراً، مع 19468 وفاة، ثم إسبانيا مع 16972 وفاة، أما فرنسا فأحصت حتى الآن 13832 وفاة، وبريطانيا 9875.

وأعلنت السلطات الإيطالية عن تراجع كبير للحصيلة اليومية للوفيات حيث تم تسجيل 431 حالة جديدة خلال الساعات الـ24 الماضية، في أقل معدل منذ 19 مارس الماضي.

وعاودت حصيلة الوفيات اليومية في إسبانيا الارتفاع، مع تسجيل 619 وفاة خلال الساعات الأخيرة، بعد 3 أيام متتالية من التراجع، ما يرفع الحصيلة الإجمالية في هذا البلد إلى 16972 وفاة، وفق أرقام جديدة أعلنتها الحكومة.

كما ارتفع عدد المتوفين بالوباء في فرنسا، إلى 13832 شخصاً، وسط تراجع عدد المرضى الذين يتلقون العلاج في غرف الرعاية المركزة لليوم الثالث على التوالي.

واقترب عدد الوفيات في بريطانيا من 10 آلاف، وهي خامس أعلى حصيلة على مستوى العالم وذلك بعدما سجل المسؤولون 917 وفاة أخرى في المستشفيات.

أما ألمانيا، فقد وصل عدد الوفيات بها إلى ما لا يقل عن 2678 حالة، والمصابين وصلوا 121 ألفاً و324 إصابة. وأعلنت روسيا تسجيل 2186 إصابة جديدة بالفيروس أول من أمس.
ووضعت بلجيكا في الدرجة السابعة عالمياً في عدد الوفيات وفقاً لمنظمة الصحة العالمية.

تعزيز المراقبة
آسيوياً، وبعد تسجيلها ارتفاعاً في عدد الإصابات بين القادمين من الخارج، أعلنت السلطات الصينية في مدينة سويفين شمال شرق البلاد، الواقعة على الحدود مع روسيا، أمس، أنها عززت المراقبة الحدودية في إطار إجراءات لمنع دخول حالات إصابة جديدة بـ«كورونا» من خارج البلاد. وأضافت السلطات في بيان أن المدينة ستعزز أيضاً الضوابط المفروضة على حركة المرور وتطبق إجراءات حجر صحي صارمة.

وأظهرت بيانات رسمية أن بر الصين الرئيسي سجل 99 إصابة جديدة مؤكدة أول من أمس، وهو ما يزيد بأكثر من المثلين عن اليوم السابق الذي سجل 46 حالة، وجميع الحالات الجديدة من الخارج ما عدا اثنين.

وقال رئيس بلدية قوانغتشو، وهي مركز للأنشطة الاقتصادية في جنوب البلاد، في مؤتمر صحفي «خطر الحالات القادمة من الخارج تزايد بشكل حاد».

وقال مسؤول في الشؤون الخارجية إن المدينة ستطبق إجراءات لمكافحة الفيروس على كل وافد بغض النظر عن جنسيته وعرقه وجنسه.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات