انتقادات ترامب تشعل أزمة سياسية بين أمريكا و«الصحة العالمية»

اندلعت أزمة سياسية بين الولايات المتحدة ومنظّمة الصحة العالمية، على ضوء انتقادات وجهها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للمنظّمة الدولية، واتهمها بالانحياز للصين في أزمة فيروس كورونا (كوفيد-19)، الأمر الذي فجّر ردود أفعال واسعة في مناطق عدة حول العالم.

ولقيت اتهامات ترامب للهيئة الدولية، صدى في ولايات المتحدة، إذ عكست تصريحات عدد من النواب الجمهوريين هذا الموقف، متهمين الوكالة التابعة للأمم المتحدة، بمساعدة الصين على إخفاء خطورة الوباء عند ظهوره أواخر 2019. ووصل الأمر إلى حد مطالبة السناتورين، ماركو روبيو، وتيد كروز، بإقالة تيدروس أدهانوم غيبريسوس المدير العام للمنظمة.

ويشير النائب الجمهوري، كريس سميث، إلى أنّ ترامب يستخدم تهديد تعليق المساهمة المالية، كوسيلة ضغط لتوافق الوكالة الدولية على إجراء تحقيق حول بدايات انتشار الوباء، مضيفاً:

«سكان العالم يستحقون منظمة عالمية للصحة تتسم بشفافية مطلقة، الناس يموتون في دائرتي وفي الولايات المتحدة وأوروبا وغيرها بسبب ما نرى أنه أمر تمت إدارته بشكل سيئ جداً، إذا أردنا قول ذلك بأكبر قدر من الدبلوماسية».

أوان تعبئة

وفيما يشير جي ستيفن موريسون، من المجموعة الفكرية بمركز الدراسات الاستراتيجية والدولية، إلى أنّ المنظمة تستحق بعض الانتقادات لأنها رحبت بطريقة مبالغ فيها بتحرك الصين وتأخرت في إعلان حالة الطوارئ الصحية العالمية، تقول إليزابيث أيكونومي من مركز مجلس العلاقات الخارجية الفكري، إن قيام تايوان بواحد من أفضل التحركات العالمية ضد كوفيد-19 وعدم تمكنها مع ذلك من الحصول على تقارير منظمة الصحة العالمية، فقط لأن بكين لا تريد ذلك، لا يؤدي سوى إلى تزايد الانتقادات الأمريكية. بدوره، دعا مدير المنظمة، إلى الامتناع عن تسييس الفيروس.

فيما دعمه الأمين العام للمنظمة الدولية، أنطونيو غوتيريس بقوله، إنّ الوقت ليس مناسباً لتوجيه انتقادات لمنظمة أساسية. من جهتها، ترى أوروبا أنّ الوقت الآن للتعبئة والتعاون، قبل استخلاص الدروس في وقت لاحق.

دفاع أفارقة

وسارع الزعماء الأفارقة إلى الاحتشاد وراء مدير منظمة الصحة العالمية، بعد انتقادات ترامب وتهديده بوقف مساهمة بلاده في تمويلها. وقال سيريل رامافوسا رئيس جنوب أفريقيا، الذي يرأس بلده الاتحاد الأفريقي، إن المدير العام لمنظمة الصحة تيدروس أدهانوم جيبريسوس أبدى قيادة استثنائية منذ المراحل المبكرة جداً لهذه الأزمة الصحية العالمية غير المسبوقة.

مضيفاً: «يدعو الاتحاد الأفريقي المجتمع الدولي للتكاتف من أجل دعم جهود المدير العام وأسرة منظمة الصحة العالمية بأكملها، أثناء قيادتهم الجهود العالمية لمكافحة هذا الوباء».وبينما كتب بول كاجامي، رئيس رواندا على «تويتر»، أنّ مدير منظمة الصحة يحظى بثقة مطلقة ودعم تام من أفريقيا، حضّ رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي، موسى فقي، الزعماء على التركيز على مكافحة كوفيد-19 وقال إن المحاسبة سيحين وقتها لاحقاً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات