«كورونا» يودي بحياة 131 طبيباً وممرضاً في إيطاليا

أودى فيروس «كورونا» المستجد (كوفيد-19) في إيطاليا بحياة 101 طبيب في هذا البلد الذي بلغت حصيلة الوفيات بالمرض فيه 18 ألفاً.

وقال المكتب الإعلامي للاتحاد الوطني لنقابة أطباء الجراحة والأسنان «لدينا عدد الأطباء الذين توفوا بسبب كوفيد-19. يبلغ مئة وربما 101 حالياً للأسف».

ووضع الموقع الإلكتروني للاتحاد شريطاً أسود تعبيراً عن الحداد وذكر أسماء كل الأطباء الذين توفوا وبينهم عدد من المتقاعدين الذين تم استدعاؤهم لمساعدة الخدمات الصحية التي فاق عدد المرضى قدرتها.

وكتب رئيس الاتحاد فيليبو أنيلي «لا يمكننا أن نسمح بعد الآن بإرسال أطبائنا وعاملينا الصحيين لمكافحة الفيروس بلا وسائل حماية».

وأضاف «إنها معركة غير متكافئة تؤلمنا وتؤلم مواطنينا وتضر بالبلاد».

وأفادت وسائل الإعلام الإيطالية أن 30 ممرضاً وممرضة ومساعداً طبياً توفوا بالفيروس أيضاً. وقال المعهد العالمي للصحة إن حوالى عشرة في المئة من المصابين هم من أفراد الطواقم الطبية.

وقالت رئيسة نقابة الممرضين بربارا مانجاكافيلي إن «هدفنا هو مساعدة المرضى، ونحن نبرهن على ذلك في هذا الوباء»، وأضافت أن «الممرضين يمثلون 52 في المئة أو أعلى نسبة مئوية بين المصابين بالمرض من المعالجين الصحيين».

وتابعت أن «بين الممرضين هناك من يموتون جراء كوفيد-19 بسبب تقربهم من المرضى وهم يفعلون ذلك بلا تردد».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات