ماريسول: فترة المرض هي «وحدة كاملة» واليقظة الاجتماعية مطلوبة

ماريسول سان رومان، عالمة اجتماع وطالبة أرجنتينية تبلغ 25 عاماً أُصيبت بكوفيد-19 في 10 مارس أثناء عشاء وداعي في مدريد بعد إغلاق معهد «إمبريسا» حيث كانت تتعلّم، قبل عودتها إلى وطنها. وهي تخضع للحجر الصحي في منزلها.

في 12 مارس، عادت إلى بوينوس آيرس وبدأت حجراً صحياً إلزامياً فُرض على جميع العائدين من دول تفشى فيها الوباء. في اليوم التالي، ظهرت الأعراض الأولى. وروت «كانت حرارة جسمي 40 درجة مئوية، كاد حلقي ينفجر، كنت أشعر بأنني أتمزّق من الداخل». وأضافت «ما إن رآني الطبيب، أدرك أنني كنت على احتكاك بمصاب، لأنه كان هناك أشخاص في صفّي في الجامعة مصابين بكورونا المستجدّ».

وقالت ماريسول إنها صدمت. «هذا الأمر لا يحدث، عمري 25 عاماً، أنا شابة، صحتي جيدة، هذا جنون».

يتجنّب والدها البالغ 65 عاماً الاحتكاك بها فيترك لها الطعام أمام باب غرفتها. ينبغي عليها وحدها أن تتعالج من التهاب رئوي ناجم عن سعالها وقياس معدّل الأكسيجين في الدمّ. وقالت إن فترة المرض هي «وحدة، وحدة كاملة».

انتشرت قصّتها وأجرت مقابلات كثيرة مع وسائل إعلامية. وقالت إنها تلقت إهانات كثيرة على مواقع التواصل الاجتماعي لأنها عادت إلى البلاد فيما هي مصابة بالفيروس. لكنها قالت «حاولت من جهتي (...) أن أكسر الوصمة المقترنة بالمصاب بكورونا المستجدّ».

وكتبت على حسابها على تطبيق «انستغرام» أن دورها اليوم هو أن تكون شخصاً لديه «يقظة اجتماعية»، «يقول للناس أن يصبحوا متيقظين لأن الأمر ليس مزحة وأن كونكم شباباً لا يعطيكم مناعة ضد شيء وأن كورونا المستجدّ ليس زكاماً».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات