أفريقيا تتضرع لينتهي الوباء في يوليو وتفادي «كارثة» أغسطس

ستكون خسارة ملايين الوظائف وتفاقم الديون وتراجع العائدات من بين الصعوبات الاقتصادية، التي يمكن أن تتوقعها دول أفريقية بسبب أزمة (كوفيد-19)، وفق ما أعلن الاتحاد الأفريقي في دراسة نشرت اليوم.

وجاء في الدراسة أن «20 مليون وظيفة تقريباً، في القطاعين الرسمي وغير الرسمي على حد سواء، مهددة بالزوال في القارة في حال استمر الوضع على ما هو عليه». وأشارت الدراسة إلى أن الدول التي تعتمد بشدة على السياحة وإنتاج النفط معرضة لضربة موجعة بشكل خاص.

وتعرض الدراسة التي جاءت في 35 صفحة سيناريوهين لمسار الوباء - سيناريو «واقعي» يستمر فيه الفيروس حتى يوليو وتكون أفريقيا «غير متضررة جداً»، وسيناريو «متشائم» يستمر فيه الفيروس حتى أغسطس مع معاناة أكبر لأفريقيا.

السيناريو الأول سيؤدي إلى انكماش الاقتصاد الأفريقي بنسبة 0,8 في المئة، فيما الثاني يتسبب في انكماش بنسبة 1,1 في المئة. والسيناريوهان بعيدان جداً عن نمو بنسبة 3,4 في المئة، توقعها بنك التنمية الأفريقي على مستوى القارة قبل الجائحة.

وحتى الاثنين بلغ عدد حالات الإصابة المؤكدة بفيروس «كورونا» 9198 إصابة في 51 دولة أفريقية، توفي منهم 414 شخصاً، بحسب المراكز الأفريقية لمراقبة ومكافحة الأوبئة، ولكن فيما كانت القارة أقل تضرراً بالفيروس مقارنة بالصين وجنوب أوروبا والولايات المتحدة، إلا أنها باتت تشعر بالتداعيات الاقتصادية نظراً للروابط التجارية مع تلك المناطق.

وتواجه القارة الأفريقية احتمال تراجع الصادرات والواردات بنسبة 35 في المئة، أي ما تبلغ قيمته 270 مليار دولار (259 مليون يورو).

ومع انتشار العدوى سيسدد انخفاض أسعار النفط ضربة لمنتجين مثل نيجيريا وأنغولا، فيما قد تكلف قيود التنقل قطاع السياحة الأفريقي «50 مليار دولار على الأقل» و«مليوني وظيفة مباشرة وغير مباشرة على الأقل» وفق الدراسة. ومع توقف العائدات فإن الحكومات «لن يكون أمامها خيار سوى الاعتماد على أسواق دولية» ما من شأنه أن يرفع مستويات الدين، وفق الدراسة. ويسعى القادة الأفارقة للتخفيف من وطأة الضربات الاقتصادية المنتظرة.

الشهر الماضي حض رئيس الوزراء الإثيوبي أبيي أحمد قادة دول مجموعة العشرين على مساعدة أفريقيا في التصدي لأزمة "كوفيد-19) بتخفيف عبء الديون وتقديم 150 مليار دولار من الأموال الطارئة.

وقالت دراسة الاتحاد الأفريقي التي نشرت الاثنين: إن مفوضية الاتحاد الأفريقي «يجب أن تقود مفاوضات لخطة طموحة لإلغاء كل الدين الأفريقي الخارجي» البالغة قيمته 236 مليار دولار.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات