يخفي إصابته بكورونا لحضور ولادة طفله في المستشفى

أخفى رجل في نيويورك إصابته بالفيروس التاجي الجديد كوفيد 19، من موظفي المستشفى حتى يُسمح له بالبقاء مع زوجته في جناح الولادة.

ووفقًا لموقع "سي بي إس" الأمريكي، اعترف الرجل بإخفاء أعراض كورونا بعد أن بدأت علامات الإصابة بالفيروس تظهر على زوجته بعد فترة وجيزة من الولادة. 

وقع الحادث الأسبوع الماضي في مستشفى سترونج ميموريال في روتشستر في نيويورك، وهو جزء من جامعة روتشستر للطب ومجموعة روشستر الإقليمية للصحة.

وبعد الحادثة، أعلن المستشفى أنه سيتخذ إجراءات أكثر صرامة لاستقبال الزوار. وسيقوم موظفو المستشفى بفحص جميع الزوار المسموح لهم بالدخول.

وتمشياً مع التوجيهات الصادرة عن إدارة الصحة العامة في مقاطعة مونرو، طبقت عدة مستشفيات سياسة صفر زيارة لحماية المرضى والموظفين من انتشار فيروس كورونا.

وفي الأسبوع الماضي، أعلنت مستشفيات نيويورك الحكومية والخاصة في جميع أنحاء الولاية أنها ستمنع وجود الأزواج في غرف الولادة مع زوجاتهم.  ولكنها تراجعت عن ذلك بعد أن أصدر الحاكم أندرو كومو أمرًا تنفيذيًا يسمح لجميع النساء أن يكون لهن شريك في غرفة الولادة، سواء كانوا سيضعون مولودهم في مستشفى خاص أو عام.

ولم يعلن المستشفى إن كان المولود الجديد قد أصيب بالفيروس.

 

كلمات دالة:
  • فيروس كورونا،
  • أمريكا،
  • نيويورك
طباعة Email
تعليقات

تعليقات