زلزال قبالة جزر الكوريل الروسية يثير مخاوف من «تسونامي»

وقع زلزال بقوة 7.5 درجات صباح أمس، قبالة جزر الكوريل في أقصى الشرق الروسي، حيث بدأت عمليات إجلاء للسكان بعد صدور إنذار من حدوث تسونامي سرعان ما رفع، وفق ما أعلنت السلطات المحلية.

وحدد مركز الزلزال على بعد 210 كيلومترات إلى الجنوب الغربي من مدينة سيفيرو كوريلسك في باراموشير، إحدى جزر أرخبيل الكوريل الشمالية. وقالت وزارة الحالات الطارئة إنه تم رصد مد بحري بسيط بارتفاع 50 سنتمتراً ضرب الشاطئ بعد الهزة.

وأوضحت السلطات المحلية، في بيان، أنّ سكان سيفيرو كوريلسك شعروا بهزات ارتدادية بعد ذلك.

وأضاف المصدر نفسه أنه تم إجلاء 400 من السكان إلى منطقة آمنة مرتفعة، لكن لم تسجل أي إصابات أو أضرار.

بدوره، قال حاكم منطقة ساخالين فاليري ليمارينكو: «سلامة الناس هي الأهم بالنسبة لنا»، داعياً إلى العمل على ألا يبقى أي شخص في منطقة قد تجتاحها أمواج. وذكر الفرع المحلي لوزارة الحالات الطارئة الروسية أن موجة أولى يبلغ ارتفاعها نصف متر ضربت مدينة سيفيرو كوريلسك، لافتاً إلى معلومات أولية تفيد بعدم سقوط ضحايا أو تسجيل أضرار.

وكان المعهد الأمريكي للجيوفيزياء حدد مركز الزلزال على عمق 59 كلم عن سطح البحر، وعلى بعد حوالى 1400 كلم شمال شرق سابورو اليابانية، موضحاً أنّ هذا الزلزال قادر على توليد تسونامي مدمّر في منطقــــة المصدر. ويعتبر الكوريل أرخبيلاً من عشرات الجزر البركانية التي تقع بين بحر أوخوتسك والمحيط الهادئ، وتتنازع السيطرة على أربع من جزره اليابان وروسيا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات