بريطانيا تضع 4 مراحل لمواجهة كورونا

فور الإعلان عن أول إصابة في بريطانيا بفيروس كورونا تداعت الحكومة البريطانية لعقد اجتماعات طارئة لمواجهة انتشار الفيروس.

خطة المملكة المتحدة في مواجهة المرض أعلن عنها مبكراً وقسمت إلى أربع مراحل بشكل اختلفت فيه الجزيرة البريطانية عن باقي الدول الأوروبية في التعامل مع فيروس كورونا والتي بنت قراراتها بناء على حجم انتشار الفيروس.

رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون أكد خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده بعد انتهاء اجتماع الكوبرا الطارئ للحكومة البريطانية بهدف مواجهة فيروس كورونا، أكد أن المسؤولين مستعدون لاتخاذ الخطوات اللازمة لاحتواء الفيروس وحماية المستضعفين.

جونسون جدد دعمه لخطة بريطانيا في مواجهة فيروس كورونا والمبنية على أربع مراحل وهي:

المرحلة الأولى: احتواء الفيروس بحيث تهدف هذه الخطة إلى السيطرة على أعداد المصابين والعمل على منع تفشي المرض وازدياد حالات الإصابة به.

فبعد ما يقرب من شهر على اكتشاف الفيروس في المملكة المتحدة يبدو أن هذه المرحلة فشلت في تحقيق الأهداف الأمر الذي فرض على الحكومة الانتقال حاليا للمرحلة الثانية وهي:

مرحلة تأخير انتشار الفيروس وتركز هذه المرحلة والتي بدأت في تطبيقها بريطانيا على الإعلان عن إغلاق المدارس والجامعات ورياض الأطفال والتجمعات الكبيرة علاوة على عمل الموظفين من منازلهم. نقاط هذه المرحلة لم يعلن عن تطبيقها فلم تصدر الحكومة قراراً بإغلاق المدارس أو الكليات ولكنها اكتفت بالإعلان عن وقف الرحلات المدرسية خارج البلاد، داعية كبار السن إلى البقاء في منازلهم مع إعطاء حرية الخيار للموظفين في الذهاب إلى أعمالهم أو البقاء في منازلهم متعهدة بإلزام أصحاب الأعمال على دفع رواتب الموظفين العاملين من منازلهم.

أما المرحلة الثالثة والتي ستدخل حيز التنفيذ في حال فشلت المرحلة الثانية في مواجهة الفيروس وتأخير انتشاره فإنها تعتمد على إيجاد حلول طبية والبحث عن علاج لتخفيف آثار الفيروس على المواطنين والاقتصاد.

وأخيرا تركز المرحلة الرابعة على تخفيف مخاطر الفيروس عبر تقديم الخدمات بالحد الأدنى والذي يعني إغلاق محلات تجارية ومولات ومطارات وعزل مدن مع الحفاظ على تقديم وزارة الصحة خدماتها للمواطنين بشكل لا يعرض المواطنين والعاملين في المراكز الطبية للخطر.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات