107 وفيات بكورونا في إيران واغلاق المدارس والجامعات

أعلن وزير الصحة الإيراني سعيد نمقي الخميس أن المدارس والجامعات في إيران ستغلق لمدة شهر للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد في إيران حيث ارتفعت حصيلة الوفيات الخميس إلى 107 أشخاص.

لكن وكالة الانباء الرسمية ارنا ذكرت ان عدد الوفيات قد يكون اكبر.

ونقلت الوكالة عن معاهد جامعية طبية في مختلف انحاء ايران ان 126 شخصا قضوا بالفيروس، لافتة الى ان الحصيلة الاجمالية في محافظتي طهران وجيلان المتضررتين بشدة لا تزال "غير محددة".

وسبق ان علقت ايران العديد من الاحداث الرياضية والثقافية وخفضت ساعات العمل.

وقال نمقي في مؤتمر صحافي "سيتم إغلاق المدارس والجامعات الإيرانية حتى نهاية العام".

واضاف "يجب الا يعتبر الناس (إغلاق المؤسسات المدرسية والجامعية) مناسبة للسفر".

وتدارك "عليهم البقاء في بيوتهم وأن يأخذوا تحذيراتنا على محمل الجد"، مضيفاً "هذا الفيروس معدٍ بشدّة. الأمر جدي".

وأحصت إيران ايضا 591 اصابة مؤكدة بالفيروس ما يرفع الحصيلة الاجمالية الى ثلاثة الاف و513 اصابة.

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة الإيرانية كيانوش جهانبور "حتى اليوم، اخذت عينات من 23 الفا و327 حالة مشتبها بها، وتم تأكيد اصابة 3513".

واوضح ان طهران تبقى المحافظة الاكثر تضررا مع 1352 اصابة مؤكدة تليها قم بـ 386 اصابة وجيلان ب333 واصفهان ب238.

واضاف "لكن هناك أخبارا سارة، معدّل الشفاء من المرض يرتفع"، معلناً أن 739 شخصاً قد شفوا منه حتى الآن.

واحصت محافظة بوشهر في جنوب البلاد اول ثلاث اصابات الخميس بحيث باتت كل المحافظات الايرانية غير مستثناة من انتشار الفيروس.

ودعا نمقي المواطنين الى عدم السفر لان الامر "خطير جدا"، لافتا الى ان تقارير اظهرت ان "عددا كبيرا من السيارات على الطرق تنقل معها الفيروس" الى مناطق غير متضررة.

وقال "اذا لم يعالج الوضع بانتباه كبير فسنواجه هذا الوباء لوقت طويل".

وتابع "اذا تبين لنا ان اي شخص عند مداخل المدن مصاب او مشتبه باصابته بالفيروس فسيفرض عليه الحجر الصحي لاربعة عشر يوما".

واظهرت صور نشرتها وكالة ارنا الرسمية نقاط مراقبة على الطريق السريعة بين طهران وقم شملت السائقين والركاب.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات