ساندرز يفوز بانتخابات الديمقراطيين في نيوهامبشر

فاز بيرني ساندرز في الانتخابات التمهيدية للديمقراطيين في نيوهامبشر أول من أمس، وفق نتائج نشرتها وسائل إعلام أمريكية، متقدماً على منافسيه وبينهم جو بايدن ليرسخ موقعه في المعركة لمنافسة الرئيس دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية في نوفمبر المقبل.

وحصل ساندرز الذي يقود الجناح التقدمي للحزب الديمقراطي، على 26 في المئة من الأصوات بعد فرز كافة الأصوات تقريباً في الولاية الواقعة في شمال شرق الولايات المتحدة، حيث هزم هيلاري كلينتون في 2016.

وقال ساندرز أمام حشد من أنصاره بعدما أعلنت قناتا «ان بي سي» و«إيه بي سي» فوزه «دعوني اغتنم هذه الفرصة كي أشكر أهالي نيوهامبشر على هذا الفوز العظيم الليلة».

وأضاف السناتور عن ولاية فرمونت المجاورة «النصر هنا هو بداية النهاية لترامب»، رافعاً سقف مطالبه المتعلقة بضرائب أكثر عدلاً وإصلاحاً لقطاع الرعاية الصحية.

وحصل رئيس البلدية السابق لساوث بند بولاية إنديانا بيت بوتيدجيدج على 24 في المئة من الأصوات ليباشر الاستعداد لمعارك قادمة أصعب، فيما حافظت ايمي كلوبوشار على تقدمها لتحل في المركز الثالث مع قرابة 20 في المئة من الأصوات.

وحلت الليبرالية اليزابيث وارن في المركز الرابع مع نحو 9 في المئة من الأصوات.

وقال بوتيدجيدج «الآن تنتقل حملتنا إلى نيفادا، إلى كارولاينا الجنوبية إلى مجتمعات في أنحاء بلادنا. وسنرحب بحلفاء جدد لحركتنا في كل خطوة». ودخل ترامب على الخط مغرداً «بوتيدجيد يبلي حسنا الليلة، ويصعب الفوز لبيرني المجنون. أمر مثير جداً».

وبعد أشهر من تربعه في مقدمة المرشحين، أقر بايدن بأنه يتوقع أن يحقق نتيجة سيئة في نيوهامبشر كما فعل قبل أسبوع في أيوا. وقد بدأت أسوأ مخاوف نائب الرئيس السابق بالتحقق بعد أن حل في المركز الخامس مع أكثر بقليل من 8 في المئة من الأصوات. وستسدد هذه النتيجة ضربة لبايدن (77 عاماً) الذي فشل في جمع التمويل اللازم للحملة وفي تحقيق مستويات الحماسة مقارنة بمنافسيه في السباق.

وكان المرشحون الطامحون للبيت الأبيض يترقبون باهتمام انتخابات هذه الولاية بعد اقتراع سادته الفوضى في ولاية أيوا انتهى بنتيجة متقاربة ساندرز وبوتيدجيدج.

وأقر المرشحان رجل الأعمال أندرو يانغ والسناتور عن كولورادو مايكل بينيت بمواجهة الحقيقة وأعلنا الانسحاب من السباق بعد نتائج مخيبة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات