تدريبات أمريكية مع 6 دول أفريقية لمواجهة الإرهاب

كشف وكيل وزارة الخارجية الأمريكية ديفيد هيل، أمس، تنظيم بلاده قريباً تمرين «فلينتلوك 2020» بمشاركة 6 دول في موريتانيا لدعم قدرات الجيوش الأفريقية في دحر الإرهاب والجريمة العابرة للحدود.

وقال هيل، في تصريح صحافي بعد لقائه الرئيس الموريتاني محمد ولد الشيخ الغزواني، إن «تمرين فلينتلوك العسكري يعزز قدرتنا على العمل مع حلفائنا في الساحل لمجابهة التهديد المتزايد والتطرف، نعرب عن امتناننا لموريتانيا لاستضافتها تدريب فلينتلوك هذا العام».

وسينظم التمرين في 18 فبراير الجاري في محافظة آدرار شمال موريتانيا، وتشارك فيه جيوش السنغال ومالي وبوركينا فاسو والنيجر وتشاد.

وأضاف المسؤول الأمريكي أنه «قلق إزاء عدم الاستقرار المتزايد في الساحل»، مؤكداً التزام الولايات المتحدة تجاه شركائها في هذه المنطقة الحيوية.

وأشاد بـ«الانتقال الديمقراطي السلمي التاريخي الذي حدث العام الماضي من رئيس منتخب إلى آخر منتخب»، قائلاً: «يمثل هذا الانتقال مثالاً بارزاً للديمقراطيات الأخرى في أفريقيا والعالم العربي».

وأكد هيل دعم واشنطن للجهود التي تبذلها موريتانيا ودول أخرى في المنطقة على المستوى الثنائي، ومن خلال مجموعة الساحل الخمس لتعزيز الأمن والتنمية الاقتصادية في المنطقة.

وديفيد هيل هو أكبر مسؤول أمريكي يزور موريتانيا منذ انتخاب الرئيس الغزواني.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات