الصينيون يبدأون العودة تدريجياً للعمل رغم استمرار تفشي كورونا

بدأ العمال يتقاطرون على المكاتب والمصانع في شتى أنحاء الصين اليوم الاثنين بعد أن خففت الحكومة بعض القيود المفروضة على العمل والتنقل في أعقاب وباء كورونا الذي أودى الآن بحياة أكثر من 900 شخص معظمهم في بر الصين الرئيسي.

وتوفي يوم الأحد 97 شخصا مسجلا بذلك أكبر عدد من حالات الوفاة خلال يوم واحد منذ اكتشاف تفشي كورونا أول مرة في ديسمبر في سوق للمأكولات البحرية في مدينة ووهان عاصمة إقليم هوبي.

وقالت لجنة الصحة الوطنية إنه كانت هناك 3062 حالة إصابة جديدة مؤكدة يوم الأحد في أنحاء بر الصين الرئيسي ليصل إجمالي عدد المصابين حتى الآن إلى 40171 حالة.

وسبب الوباء تعطيلا كبيرا للحياة في الصين حيث تحولت المدن الصينية التي تعج عادة بالحركة إلى مدن أشباح خلال الأسبوعين الماضيين بعد أن أمر زعماء الحزب الشيوعي بإغلاق فعلي للمدن وإلغاء الرحلات الجوية وإغلاق المصانع والمدارس.

وكانت السلطات قد طلبت من الشركات تمديد عطلات السنة القمرية الجديدة عشرة أيام بعد أن كان من المقرر أن تنتهي مع نهاية يناير.

وحتى اليوم الاثنين سيظل عدد كبير من مواقع العمل مغلقة وسيواصل موظفون إداريون كثيرون العمل من منازلهم.

وخلت القطارات بشكل كبير من الركاب في واحد من أكثر خطوط مترو الأنفاق ازدحاما في بكين. ووضع العدد القليل من الركاب الذين شوهدوا خلال ساعة الذروة الصباحية كمامات.

وسيتم إغلاق المدارس في أقاليم ومناطق عبر الصين مثل قوانغدونغ وآنهوي وجيانغسو وتشجيانغ وهيلونغجيانغ وشاندونغ وجيانغشي وخبي ومنغوليا الداخلية بالإضافة إلى شنغهاي وتشونغتشينغ حتى نهاية فبراير.

وتوجه فريق من الخبراء الدوليين بقيادة منظمة الصحة العالمية إلى بكين للمساعدة في التحقيقات المتعلقة بتفشي فيروس كورونا.

وكان المدير العام للمنظمة تيدروس أدهانوم جيبريسوس، الذي زار بكين لإجراء محادثات مع الرئيس الصيني شي جين بينغ ووزراء صينيين في أواخر يناير كانون الثاني، قد عاد بعد الاتفاق على إرسال بعثة دولية إلى هناك.

لكن الأمر استغرق نحو أسبوعين للحصول على موافقة الحكومة على تشكيلة الفريق، التي لم يتم إعلان شيء بشأنها سوى أن الطبيب الكندي المخضرم لدى منظمة الصحة العالمية بروس إيلوارد المتخصص في الأوبئة والطوارئ هو الذي سيرأس الفريق.

وكتب تيدروس في تغريدة على تويتر من جنيف "كنت في المطار للتو لتوديع أعضاء فريق متقدم من أجل بعثة الخبراء الدوليين بقيادة منظمة الصحة العالمية إلى الصين، برئاسة دكتور بروس إيلوارد صاحب الخبرة الكبيرة في حالات طوارئ سابقة تخص الصحة العامة".

وانتشر الفيروس في 27 دولة ومنطقة وفقا لإحصاءات رويترز استنادا إلى التقارير الرسمية وأصاب أكثر من 330 شخصا. وسجلت حالتي وفاة خارج البر الرئيسي للصين في هونج كونج والفلبين. وكلاهما من مواطني الصين.

كلمات دالة:
  • فيروس كورونا ،
  • الصين ،
  • فيروس خطير
طباعة Email
تعليقات

تعليقات