الأذريون يتوجهون غداً إلى صناديق الاقتراع لانتخاب أعضاء البرلمان

يتوجه الأذريون يوم غد «الأحد» الى صناديق الاقتراع لانتخاب أعضاء البرلمان الجديد في الانتخابات المبكرة التي جاءت بعد قرار الرئيس إلهام علييف حل البرلمان والدعوة لبرلمان جديد يستطيع مواكبة المرحلة الجديدة من التطوير والتحديث، حيث يختار الناخبون الأذريون 125 نائبا من أصل 2500 مرشحا لشغل مقاعد المجلس الوطني الأذري «ملي أمة».

وتنتهج جمهورية أذربيجان منذ استقلالها في أكتوبر عام 1991، خاصة بعد تولى الزعيم الوطني للشعب الأذربيجاني حيدر علييف رئاسة الجمهورية سياسات إصلاحية وديمقراطية نهضت بالبلاد، ليأتي نجله من بعده الرئيس الحالي إلهام علييف لتواصل جمهورية أذربيجان سياسة الإصلاحات الديمقراطية والسياسية والاقتصادية، حيث استمر الرئيس منذ توليه السلطة عام 2003 السير على نفس النهج.

وكان الرئيس الأذري قد أصدر مرسوما في ديسمبر عام 2019 يقضي بحل الدورة الخامسة للمجلس الوطني وتحديد 9 فبراير 2020 يوم الانتخابات التشريعية المبكرة.

وأكدت لجنة الانتخابات المركزية في أذربيجان وصول عدد المتقدمين بمن فيهم أعضاء الأحزاب السياسية ومنها الحزب الحاكم «أذربيجان الجديدة»، بترشيحاتهم ما يفوق 2500 شخصا، واستمرت الحملات الانتخابية للمرشحين والأحزاب السياسية التي تقدمت بمرشحيها إلى الانتخابات البرلمانية وكتل حزبية ومندوبين سياسيين ومفوضين للمرشحين المسجلين لدى اللجنة المركزية للانتخابات التي انطلقت في 17 يناير الماضي حتى يوم أمس السبت 8 فبراير لتبدأ مرحلة الصمت الانتخابي قبل يوم من انطلاق عملية التصويت، وذلك وفقا لخطة الفعاليات الصادرة عن اللجنة المركزية.

وأكد مظاهر بناهوف رئيس اللجنة المركزية للانتخابات أن عدد المراقبين المسجلين لمراقبة الانتخابات بلغ حوالي 1630 مراقبا محليا و70 مراقبا أجنبيا، مشيرا إلى أن بعثات تابعة لمكتب المؤسسات الديمقراطية وحقوق الإنسان لمنظمة الأمن والتعاون الأوروبي والجمعية البرلمانية لرابطة الدول المستقلة قد بدأت عملها فى مراقبة الانتخابات وأن مراقبين عن برلمانات إيطاليا والتشيك وليتوانيا حصلوا على اعتماد بجانب مراقبين من اللجنة المركزية المولدوفية للانتخابات.

فيما تقوم بعثة الجمعية البرلمانية للمجلس الأوروبي تحت رئاسة فرنك شوابي بمراقبة الانتخابات البرلمانية في جمهورية أذربيجان، جنبا إلى جنب مع مراقبا من الجمعية البرلمانية لمنظمة الأمن والتعاون الأوروبي ومكتب المؤسسات الديمقراطية وحقوق الانسان.

وثمنت القيادة السياسية الأذرية المستوى المتميز الذي وصلت إليه العلاقات الثنائية بين جمهورية أذربيجان ودولة الإمارات العربية المتحدة في مختلف المجالات الاقتصادية والثقافية والسياحية والتجارية، خاصة بعد زيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، لجمهورية أذربيجان، في أبريل عام 2015 والتي أكدت على حرص الحكومتين على دعم وتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين كما أعطت دفعة قوية للتعاون والتنسيق المشترك في كافة المجالات خاصة مجالات تبادل الاستثمارات وتعزيز التجارة.

كلمات دالة:
  • الأذريون ،
  • أذربيجان،
  • صناديق الاقتراع ،
  • البرلمان،
  • إلهام علييف
طباعة Email
تعليقات

تعليقات