العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    ترامب: أمريكا تحركت لوقف الحرب لا لإشعالها

    واشنطن: استهداف سليماني رد على هجوم وشيك

    أكدت الولايات المتحدة أن قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني، كان يعكف على وضع خطط لمهاجمة أمريكيين في العراق والشرق الأوسط، فيما قال مسؤول في وزارة الدفاع إن الولايات المتحدة بصدد نشر ما يصل إلى 3500 جندي إضافي في الشرق الأوسط في استعراض للقوة بعد اغتيال سليماني.

    وقال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إن قاسم سليماني القيادي الإيراني البارز الذي قُتل في ضربة جوية أمريكية كان يدبر لقتل أمريكيين. وكتب ترامب في تغريدة: «الجنرال قاسم سليماني أسقط آلاف الأمريكيين بين قتيل وجريح على مدى فترة طويلة من الوقت، وكان يدبر لقتل المزيد والمزيد» وشدد ترامب على أن بلاده لا ترغب في تغيير النظام الإيراني، مطالباً طهران بالتوقف الفوري عن استخدام مقاتلين بالوكالة لزعزعة استقرار دول الجوار.

    وأضاف في تصريحات صحافية أنه يحترم الشعب الإيراني بشدة، لافتاً إلى أن سليماني قاد عمليات قمع المحتجين الإيرانيين على سوء الأوضاع. وأكد ترامب أن بلاده تحركت لوقف الحرب ولم تتحرك لبدء حرب.

    بدورها، قالت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) في بيان: «اتخذ الجيش الأمريكي قرارا دفاعيا حاسما بقتل قاسم سليماني بتوجيه من الرئيس لحماية الأفراد الأمريكيين في الخارج». وأضافت: «هذه الضربة تهدف إلى ردع أي خطط إيرانية لشن هجمات في المستقبل»، مشيرة إلى أن الولايات المتحدة ستواصل اتخاذ الإجراءات الضرورية لحماية مواطنيها ومصالحها في أنحاء العالم. وأوضحت وزارة الدفاع الأمريكية أن سليماني «نسق» هجمات استهدفت قواعد التحالف الدولي في العراق على مدى الشهور القليلة الماضية، ووافق على «مهاجمة» السفارة الأمريكية في بغداد هذا الأسبوع.

    وأضاف المسؤول أن وزارة الدفاع الأمريكية تدرك أن إيران من الممكن أن ترد، وأن مسؤولي الجيش الأمريكي مستعدون للدفاع عن أنفسهم.

    تعطيل هجوم في السياق، قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو في مقابلتين تلفزيونيتين إن الغارة الجوية الأمريكية على بغداد التي أسفرت عن مقتل سليماني كانت تهدف إلى تعطيل «هجوم وشيك» كان من شأنه أن يعرض حياة أمريكيين للخطر في الشرق الأوسط. وامتنع بومبيو، في المقابلتين اللتين أجرتهما معه شبكتا «فوكس نيوز» و«سي.إن.إن» عن الخوض في تفاصيل التهديد، لكنه قال إن «تقييماً على أساس معلومات المخابرات» كان الدافع المحرك وراء القرار الأمريكي باستهداف سليماني.

    وقال بومبيو لشبكة «سي.إن.إن»: «كان يتآمر بنشاط في المنطقة للقيام بأعمال -عمل كبير على حد وصفه- من شأنها أن تعرض أرواح عشرات إن لم يكن مئات الأمريكيين للخطر».

    طباعة Email