اتفاق بريطاني أوروبي على بداية سريعة لمفاوضات ما بعد «بريكست»

جونسون: سنقاوم محاولات تقسيم المملكة المتحدة

جونسون خلال تحدثه في مجلس العموم | إي.بي.إيه

أكد رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون أمس، أن الأغلبية في مجلس العموم (البرلمان) تريد مقاومة دعوات لتقسيم المملكة المتحدة، مشيراً إلى مطالبة النواب القوميين عن اسكتلندا في المجلس بإجراء استفتاء جديد على استقلال الإقليم.

وقال جونسون الذي حقق حزب المحافظين الذي يتزعمه نصراً كبيراً في انتخابات الأسبوع الماضي: «معظم الأعضاء الموقرين في هذا المجلس يعتقدون أننا يجب أن نقاوم دعوات هؤلاء الذين سيقسمون المملكة المتحدة، ونحن باعتبارنا برلمان المملكة المتحدة يجب أن ندافع بأدب واحترام عن الشراكة وعن هذا الاتحاد».

من جهة أخرى، اتفقت رئيسة المفوضية الأوروبية أورزولا فون دير لاين معجونسون على بداية سريعة للمفاوضات بشأن العلاقات المستقبلية بين لندن وبروكسل بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي «بريكست». وكتبت فون دير لاين على حسابها على موقع تويتر بعد محادثة هاتفية مع جونسون: «سوف نلتقي في مطلع عام 2020». وتابعت رئيسة المفوضية الأوروبية التي كانت تشغل في الماضي منصب وزيرة الدفاع الألمانية: «بريطانيا سوف تكون دائماً صديقاً وشريكاً وحليفاً».

وقالت ناطقة باسم الحكومة البريطانية عن المحادثة الهاتفية بين فون دير لاين وجونسون: «اتفقا على العمل بنشاط كبير، في ظل المهلة المستمرة حتى نهاية عام 2020، على التوصل لاتفاق بشأن تحقيق شراكة مستقبلية».

يشار إلى أن جونسون يعتزم قيادة بلاده إلى خارج الاتحاد الأوروبي في الـ 31 من يناير المقبل. وسوف تبدأ بعد ذلك مرحلة انتقالية تستمر حتى نهاية عام 2020 لن يتغير فيها أي شيء بشكل عملي بالنسبة للمواطنين والشركات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات