سيدني تواجه «طوارئ» صحية بسبب دخان الحرائق

تواجه سيدني حالة طوارئ صحية بسبب الدخان السام الناجم عن الحرائق الذي يلف كبرى مدن أستراليا منذ أسابيع، كما حذّرت، أمس، منظمات مهنية لأطباء.

وتشهد أستراليا، منذ سبتمبر، مئات من حرائق الغابات المرتبطة خصوصاً بالتغير المناخي.

ونشرت أكثر من عشرين منظمة مهنية لأطباء، وخصوصاً «المعهد الملكي الأسترالي - الآسيوي للأطباء»، الذي يضم 25 ألف طبيب ومتدرب، أمس، بياناً مشتركاً، دعت فيه الحكومة إلى معالجة مسألة التلوث السام.

وقال هذا التحالف من أجل المناخ والصحة، في بيان، إن «تلوث الجو في نيوساوث ويلز يشكّل حالة طوارئ للصحة العامة». وجاء في البيان أن «الدخان الناجم عن الحرائق أدى إلى تلوث الهواء إلى نسبة أعلى بمعدل 11 مرة من المستوى الذي يقدَّر بالخطير في بعض مناطق سيدني ونيوساوث ويلز».

وأوضح أن هذا الدخان «خطر بشكل خاص بسبب مستويات مرتفعة من الجزيئات التي تتطاير».

وسجلت أجهزة الصحة في هذه الولاية ارتفاعاً بنسبة 48% لعدد الأشخاص الذين توجهوا إلى الطوارئ للعلاج من مشكلات تنفسية، خلال الأسبوع الذي انتهى في 11 ديسمبر، مقارنة بالمعدل الذي احتُسب على مدى سنوات. وبلغت هذه النسبة 80% في 10 ديسمبر، اليوم الذي تدهورت فيه نوعية الهواء في سيدني بشكل كبير. وفي اليوم التالي، تظاهر نحو 20 ألف شخص في المدينة لمطالبة الحكومة بمكافحة التغير المناخي.

ودعا التحالف أيضاً الحكومة إلى اتخاذ إجراءات طارئة لخفض انبعاثات الغاز المسببة للاحتباس الحراري، مؤكداً أن التغير المناخي يفاقم هذه الحرائق «التي تخلّف آثاراً كارثية على صحة البشر».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات