حائزة «نوبل للسلام» تدافع عن اتهامات لبلادها بإبادة الروهينغا

واجهت زعيمة ميانمار أونغ سانغ سو تشي، الحائزة جائزة نوبل للسلام لعام 1991، أمس، أمام محكمة العدل الدولية دعوات لبلادها «لوقف إبادة» أقلية الروهينغا المسلمة. وترأس سو تشي، التي وصلت إلى مقر المحكمة في لاهاي، وفد ميانمار أمام المحكمة، لتقود بنفسها الدفاع عن بلادها ذات الغالبية البوذية، والمتهمة بارتكاب إبادة بحق الروهينغا عام 2017.

وفي رانغون، احتشد آلاف الناس دعماً لسو تشي (74 عاماً) التي لطخ صمتها عن مآسي الروهينغا سمعتها الدولية بعدما عدّت رمزاً للسلام والديمقراطية وأيقونة حقوقية.

وقال وزير العدل الغامبي أبو بكر تامبادو للقضاة «أبلغوا بورما أن توقف هذا القتل الذي لا معنى له وأن توقف هذه الأعمال الوحشية التي تواصل صدم ضميرنا الجماعي وأن توقف هذه الإبادة لشعبها». ورفعت غامبيا بتكليف من الدول الـ57 الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، شكوى أمام محكمة العدل الدولية ضد البلد الواقع في جنوب شرقي آسيا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات