اتهام ترامب بالسعي لـ«تزوير الانتخابات»

أعلن رئيس اللجنة القضائية بمجلس النواب الأمريكي جيرولد نادلر، أمس، أنه لا توجد ضمانات بأن تكون الانتخابات الرئاسية المقبلة في عام 2020 نزيهة إذا لم يتهم اتهام الرئيس دونالد ترامب بالتقصير.

ونقلت وكالة «بلومبرغ» للأنباء عن نادلر، وهو نائب ديمقراطي من نيويورك قوله أن التعامل مع سلوك الرئيس قبل الانتخابات المقبلة يعد «ضرورة عاجلة».

ورداً على سؤال عن إمكانية إجراء الولايات المتحدة لانتخابات عادلة إذا تمت تبرئة ترامب، قال نادلر، «لا أعرف.. لأن الرئيس، بناء على أدائه الماضي، سيفعل كل ما بوسعه ليجعلها انتخابات غير نزيهة. وهذا جزء من سعينا العاجل للمضي قدماً في اتهامه بالتقصير».

وفي مقابلة منفصلة، قال نادلر إن ترامب ربما يحاول «تزوير» انتخابات 2020، مضيفاً «يجب أن نتحرك سريعاً». وكانت اللجنة القضائية بمجلس النواب الأمريكي دافعت عن عملية بناء قضية لاتهام ترامب بالتقصير، ورفضت شكوى الرئيس بشأن نقص الأدلة المباشرة.

وقال نادلر إن اللجنة قد تصوت على مواد مساءلة الرئيس دونالد ترامب هذا الأسبوع. من جهته، رأى رئيس لجنة المخابرات في مجلس النواب آدم شيف أن من الأفضل تركيز الاتهامات في تحقيق المساءلة تمهيداً للعزل على تلك التي يوجد فيها «دليل قاطع» بدلاً من محاولة اتهامه في كل شيء.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات