متظاهرو كييف لـ«زيلينسكي»: لا ترضخ لموسكو

طالب نحو خمسة آلاف متظاهر، أمس، في كييف الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي بعدم الرضوخ لضغوط موسكو عشية لقائه فلاديمير بوتين في إطار قمة حول النزاع الأوكراني في باريس.

ولبى المتظاهرون خصوصاً دعوة حزب الرئيس السابق بترو بوروشنكو، وتجمعوا في وسط العاصمة الأوكرانية تحت شعار «خطوط حمر لزيلينسكي». وشارك في التظاهرة أيضاً ناشطون في حزب سفوبودا اليميني المتطرف، ورفع متظاهرون لافتات كتب عليها: «لا للاستسلام» و«الغاز الروسي - حبل حول العنق».

وقالت آنا نيليتسكا (47 عاماً) التي جاءت من منطقة زابوريجيا (جنوب شرق): «أخشى نتائج (القمة). لا أنتظر شيئاً حسناً من رئيسنا لأنه شخص ضعيف، أخشى أن يبيع مصالح الدولة».

وأورد المتقاعد ألكسندر زوبتشنكو (61 عاماً): «في مقابل الغاز الرخيص الذي يمكن أن تعرضه روسيا، قد يقدم زيلينسكي تنازلات في قضية دونباس ووضعها».

وأعلنت الكنيسة الأرثوذكسية الأوكرانية التي باتت مستقلة عن كنيسة موسكو، الأحد يوم صلاة «من أجل سلام عادل وانتصار شعبنا ودولتنا». ويلتقي زيلينسكي وبوتين، اليوم (الاثنين) في باريس في أول اجتماع بينهما بفضل وساطة فرنسية ألمانية لإحياء مفاوضات السلام حول شرق أوكرانيا، حيث أسفرت الحرب بين كييف والانفصاليين الموالين لموسكو عن أكثر من 13 ألف قتيل منذ أكثر من خمسة أعوام.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات