"كلاوس يوهانيس" أول رئيس لرومانيا من أقلية عرقية

صورة

بشكل متوقع، وبفارق نسبي بين الأصوات، فاز رئيس رومانيا الوسطي كلاوس يوهانيس بسهولة في جولة الإعادة، مؤكداً لجولة رئاسة ثانية بمسار مؤيد لأوروبا في الدولة التي تنتمي لاتحاد أوروبا الشرقية.

عقب 30 عامًا من سقوط الشيوعية، فاز أستاذ الفيزياء السابق في الحزب الليبرالي (يمين وسط) بأكثر من 63٪ من الأصوات بعد فرز 95٪ من الأصوات. بالمقابل حصلت خصمه زعيمة الديمقراطيين الاجتماعيين ورئيسة الوزراء السابقة، فيوريكا دانسيلا، على النسبة المتبقية البالغة 37 ٪، وهي أسوأ نتيجة لحزبها الذي سيطر على رومانيا ما بعد الشيوعية.

قال يوهانيس مبتهجاً: "أعدكم بأن أكون رئيسًا لجميع الرومانيين ... لقد انتصرت رومانيا الحديثة والأوروبية والطبيعية اليوم".
ولد يوهانيس في 13 يونيو 1959، وقد انتخب عام 2014 رئيساً للبلاد وترشح مؤخراً لولاية ثانية وفاز فيها.

هو رابع رئيس للبلاد منذ سقوط الشيوعية في الثورة الدامية عام 1989، وعمل سابقاً في قطاع التعليم كمدرس للفيزياء في أحد المدارس الثانوية، وقد تلقى الثناء لمهاراته الإدارية في إدارة مدينة سيبيو في ترانسيلفانيا. يعود نسله لأقلية ألمانية استقرت في رومانيا وبذلك يكون أول رئيس لرومانيا من أقلية عرقية. 

تعهد بإصلاحات اقتصادية وصحية وتعليمية وخلق مناخ عمل جاذب للمستثمرين الأجانب في دولة البحر الأسود الغنية بالموارد المعدنية وهو حالياً يفوز في جولة أخرى تعهد فيها بإصلاح النظام القضائي للبلاد.

كلمات دالة:
  • كلاوس يوهانيس،
  • رومانيا،
  • رئيس
طباعة Email
تعليقات

تعليقات