أفغانستان تواجه تأجيل نتيجة الانتخابات للمرة الثانية بسبب « البطاقات المريبة»

أفاد مسؤولان أن إعلان نتيجة الانتخابات الرئاسية في أفغانستان قد يتأجل مرة أخرى بعد أن أعلن المنافس الرئيسي للمرشح المخضرم أشرف غني، أمس، أنه لن يوافق على إضافة مئات الآلاف من بطاقات الاقتراع، التي وصفها بأنها مريبة، لعملية مزمعة لإعادة فرز الأصوات.

وقالت مفوضية الانتخابات المستقلة في أفغانستان يوم السبت إنها ستعيد فرز بطاقات الاقتراع بأكثر من ثمانية آلاف مركز اقتراع، وهو ما يوازي ثلث إجمالي عدد المراكز تقريباً بسبب ما وصفته بالتناقضات في نظام التصويت.

لكن عبد الله عبد الله، الذي يتقاسم السلطة حالياً مع غني في حكومة وحدة، قال إن فريق منافسه يضغط من أجل ضم نحو 300 ألف بطاقة اقتراع إضافية لم تمر عبر أجهزة الاستدلال البيولوجي المستخدمة في مراكز التصويت ويتعين إلغاؤها.

وقال عبد الله لحشد من أنصاره في كابول «لا بد من وقف عملية إعادة الفرز وإذا مضت مفوضية الانتخابات قدماً في هذه العملية دون وجود مراقبينا سوف نتخذ إجراء» متهماً فريق منافسه بالتزوير وهو ما نفاه غني.

وأبلغ داود سلطان زوي القيادي البارز في حملة غني الانتخابية رويترز قائلاً، «فريق عبد الله خائف من إعادة الفرز لأنهم سيخسرون».

وقد تتأجل مجدداً النتائج الأولية التي كان من المقرر إعلانها في وقت لاحق من الأسبوع الحالي طبقاً لمسؤولين بمفوضية الانتخابات.

وكان من المقرر أصلاً إعلان النتيجة في 19 أكتوبر لكن بطء العمل فيما يتعلق بعملية إدخال البيانات والتعامل مع عمليات تزوير مكثفة أخر الإعلان.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات