جونسون يركز حملته الانتخابية على «بريكست» باتفاق

وضع رئيس وزراء بريطانيا بوريس جونسون اتفاقه للخروج من الاتحاد الأوروبي في قلب حملته الانتخابية رافضاً عقد تحالف انتخابي مع حزب بريكست من شأنه الخروج دون اتفاق.

وكان جونسون قد تعهد في السابق بخروج بريطانيا يوم 31 أكتوبر من التكتل سواء باتفاق أو بدونه، لكن أعضاء مجلس العموم الذين لم يوافقوا على الاتفاق الذي توصل إليه مع الاتحاد الأوروبي، صوتوا لصالح قانون أجبره على طلب تمديد الخروج إلى 31 يناير.

لكن صحيفة التايمز ذكرت أمس أن جونسون تخلى في البيان الانتخابي لحزب المحافظين عن التهديد بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي دون اتفاق. وأضافت أن التركيز سيكون على الموافقة على اتفاق الخروج.

ورفض جونسون، الجمعة، طلب حزب بريكست التخلي عن الاتفاق الذي تفاوض بشأنه مع الاتحاد الأوروبي الشهر الماضي من أجل تشكيل تحالف انتخابي معه، وقال إن بإمكانه أن يمرر الاتفاق في البرلمان بعد أن يكسب الانتخابات.

وقالت وزيرة الثقافة نيكي مورجان التي لن تسعى مجدداً لعضوية البرلمان في مقابلة مع «التايمز»: إن التصويت لحزب المحافظين سيعني التصويت ضد خروج بريطانيا دون اتفاق.

وتشير استطلاعات الرأي إلى تفوق حزب المحافظين بفارق كبير على حزب العمال المعارض، لكنها تشير أيضاً إلى أن أكثر من عشرة في المئة من الناخبين المؤيدين للخروج من الاتحاد الأوروبي سيصوتون لحزب بريكست، وهو ما يعني تقسيم الأصوات المؤيدة في بعض الدوائر، وبالتالي فوز حزب العمال في الانتخابات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات