فرنسا توجّه لطمة لألبانيا ومقدونيا الشمالية

صرّح دبلوماسيون بالاتحاد الأوروبي، أمس، أن فرنسا تعتزم منع البدء بمحادثات العضوية بالكتلة الأوروبية مع ألبانيا ومقدونيا الشمالية، حيث من المقرر أن يتخذ وزراء خارجية الدول الأعضاء قراراً في هذا الصدد خلال اجتماعهم الأسبوع المقبل.

ويرجح أن يكون قرار عدم البدء بمحادثات العضوية بمثابة لطمة للدولتين اللتين تقعان في منطقة البلقان، بعد أن توصلت المفوضية الأوروبية في وقت سابق هذا العام إلى أنهما اتخذتا الخطوات اللازمة للبدء بمحادثات العضوية.

وتعمل سياسة توسيع عضوية الاتحاد الأوروبي كأداة لتشجيع الدول المجاورة للكتلة على إجراء إصلاحات مؤيدة للديمقراطية، مقابل الحصول على العضوية، إلّا أنّ باريس ترى أنّ جهود الإصلاح في الدولتين ليست كافية، وتطالب بمراجعة أساسية لعملية الانضمام كشرط مسبق لبدء المحادثات، وفق ما أفادت مصادر دبلوماسية.

ووفق التقارير، ترى فرنسا أن عملية الانضمام فنية للغاية، ومن الصعب وقفها إذا ما تدهورت الأوضاع بالدول التي تجري معها المحادثات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات