كل طفل نشأ في أفغانستان خلال السنوات الـ18 الماضية تأثر من الحرب

قالت منظمة معنية بحقوق الأطفال في بيان لها اليوم الإثنين، إن كل طفل وُلد ونشأ في أفغانستان خلال السنوات الـ 18 الماضية، قد عانى وتأثر من الحرب والصراع في بلده.

ويأتي البيان الصادر عن منظمة "أنقذوا الاطفال"، في اليوم الذي يوافق مرور 18 عاما على التدخل الذي قادته الولايات المتحدة في أفغانستان، عقب هجمات 11 سبتمبر 2001.

ووفقا للبيان، فإن "هناك ما يقدر بنحو 20 مليون طفل أستيقظوا يوميا وهم ينتابهم الخوف من الاعيرة النارية أو القنابل أو القتل، أو من أن يتعرضوا للتشويه في شوارعهم أو مدارسهم أو منازلهم".

وأضاف البيان أن هناك 12500 طفل إما قتلوا أو تعرضوا للتشويه خلال الفترة بين عام 2015 وعام 2018. كما أن هناك 7ر3 مليون طفل - 60 بالمئة منهم من الفتيات - متسربين من التعليم، بينما يحتاج 8ر3 مليون طفل إلى مساعدات إنسانية.

ويتحمل الأطفال والنساء وطأة الحرب الوحشية القائمة في أفغانستان. وبحسب بعثة الأمم المتحدة لتقديم المساعدة في أفغانستان (يوناما)، فقد قُتل أو أُصيب أكثر من 46 ألف مدني خلال الفترة بين يناير من عام 2009 ويونيو من عام 2019.

كلمات دالة:
  • أفغانستان ،
  • داعش ،
  • طالبان،
  • تنظيم داعش
طباعة Email
تعليقات

تعليقات