بومبيو: الخارجية بعثت إلى الكونغرس رداً مبدئياً على طلب وثائق

إدارة ترامب تندد بمضايقة الديمقراطيين

ندّدت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أمس، بما اعتبرته «مضايقة» يمارسها الديمقراطيون بحقها، بعدما طالبت المعارضة البيت الأبيض بتسليمها وثائق في إطار التحقيق البرلماني الهادف إلى عزل ترامب.

وسبق أن اتهم الديمقراطيون ترامب برفض التعاون مع التحقيقات التي يجرونها و«إعاقتها»، وقد كثفوا ضغوطهم على الإدارة عبر مطالبتهم أيضاً نائب الرئيس مايك بنس بتزويدهم وثائق. وأمام الرئاسة حتى 18 أكتوبر الجاري للتجاوب مع هذا الطلب.

وترامب مهدد بالعزل لكونه طلب من الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، خلال اتصال هاتفي في 25 يوليو الماضي، أن يساعده على جمع معلومات تُلحق ضرراً بجو بايدن، المرشح الديمقراطي الأوفر حظاً لمنافسته في انتخابات 2020 الرئاسية.

وخلال زيارة لأثينا، اعتبر وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو أن الكونغرس «أساء معاملة موظفي وزارة الخارجية عبر الاتصال بهم مباشرة والسعي إلى الحصول على وثائق تخص وزارة الخارجية». وأضاف: «إنها مضايقة».

لكن بومبيو، الذي كان حاضراً خلال المكالمة الهاتفية بين ترامب وزيلينسكي، وعد بأن يكون «أكثر تجاوباً»، وأن يقدّم «كل الوثائق التي ينص عليها القانون».

وقال بومبيو إن الوزارة بعثت رداً مبدئياً على طلب قدمه الكونغرس للحصول على وثائق في إطار تحقيق لمساءلة ترامب تمهيداً لعزله. وأضاف في مؤتمر صحافي في أثينا: «بعثت وزارة الخارجية رسالة إلى الكونغرس، وهي ردنا المبدئي على طلب الوثائق. سنفعل بوضوح جميع الأشياء المطلوبة منا بموجب القانون».

وكرر ترامب، أمس، دفاعه عن اتصاله «المثالي» بنظيره الأوكراني، معتبراً أن المبلغ لم يكن دقيقاً في روايته للوقائع.

وكتب على «تويتر»: «وسائل الإعلام فاسدة. لا علاقة لها بالحقيقة. إن نيويورك تايمز وواشنطن بوست هما مجرد وهم».

من جهة أخرى، أفادت وكالة «بلومبرغ» بأن ترامب أمر بتخفيض عدد العاملين بمجلس الأمن القومي، البالغ عددهم حالياً 310 موظفين. وأشارت إلى أن طلب ترامب نقل إلى المجلس من خلال كبير موظفي البيت الأبيض، ميك مولفاني، ومستشار الرئيس الجديد للأمن القومي، روبرت أوبراين، دون أن يتم ذكر الرقم الجديد لموظفي المجلس، وفق ما نقلت «رويترز».

ورجّحت «بلومبرغ» أن يكون القرار مرتبطاً بعنصر الاستخبارات الذي أطلع الكونغرس على المكالمة الهاتفية بين الرئيسين الأمريكي والأوكراني.

إلى ذلك، أصدر ترامب، الليلة قبل الماضية، إعلاناً رئاسياً منع بموجبه المهاجرين الذين لا يملكون ضماناً صحّياً أو لا يستطيعون دفع تكاليف رعايتهم الصحيّة من دخول الولايات المتحدة، بهدف تجنيب «النظام الصحّي ودافعي الضرائب الأمريكيين عبئاً إضافياً».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات