الحرب الكلامية تستعر بين ترامب وبايدن

استعرت الحرب الكلامية بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ونائب الرئيس الأمريكي السابق جو بايدن، في أعقاب تزايد محاولات الديمقراطيين عزله.

وتعهّد جو بايدن، المنافس الأوفر حظاً لنيل ترشيح الحزب الديمقراطي للانتخابات الرئاسية الأمريكية المقبلة، بعدم الانسحاب من السباق الرئاسي، بل بإلحاق هزيمة قاسية بترامب في الانتخابات المقبلة. وأعلن جو بايدن بصراحة أنه لن يخضع للابتزاز.

وبالتالي لن ينسحب من السباق المقبل على الرئاسة، بعد ساعات من هجوم ترامب عليه ووصفه له بأنه «المخادع»، فيما رد بايدن بوصفه بـ«المتنمر». وقال في تصريحات معدة مسبقاً وزعتها حملته الانتخابية قبل ظهور له في رينو بولاية نيفادا الليلة قبل الماضية: «دعوني أوضح أمراً لترامب..

وأصحاب المصالح الخاصة الذين يموّلون هجماته ضدي.. لن‭‭ ‬‬أنسحب.. لن تدمروني أو تدمروا أسرتي»‬‬. وجاء‭‭ ‬‬الهجوم المتبادل بعدما ندد ترامب، بشدة، عبر سلسلة تغريدات، ثم خلال مؤتمر صحافي، بتحقيق لعزله يتعلق باتصال هاتفي أجراه في يونيو مع نظيره الأوكراني فولوديمير زيلينكسي.

وطلب فيه التحقيق مع بايدن ونجله هانتر، الذي عمل عضواً بمجلس إدارة شركة أوكرانية عندما كان والده نائباً للرئيس. وهاجم ترامب بايدن ووسائل إعلام وصفها بالفاسدة وبرلمانيين اتهمهم بـ«الخيانة». وشن ترامب، الذي بدا متوتراً جداً، هجماته بحضور الرئيس الفنلندي سولي نينيستو، الذي تابع تصريحاته بصمت وقد بدت عليه الدهشة.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات