الآلاف يتظاهرون في هونغ كونغ احتجاجاً على إصابة طالب بالرصاص

تجمّع آلاف المحتجين في هونغ كونغ بشكل عفوي، أمس، للتعبير عن غضبهم غداة مواجهات غير مسبوقة، أصيب خلالها متظاهر برصاص حي أطلقه شرطي.

وتجمع آلاف المتظاهرين، بينهم موظفون بلباسهم الرسمي، في حديقة قبل أن يتوجهوا إلى حي تجاري في المدينة، مرددين شعارات مناهضة للحكومة والشرطة.

وقبل ساعات، تظاهر المئات أمام مدرسة المتظاهر الشاب، تشانغ شي- كين، الذي جرح برصاص الشرطة، ويبلغ 18 عاماً.

وهذا المتظاهر الأول، الذي يصاب بالرصاص الحيّ منذ بدء المواجهات بين المتظاهرين وقوات الأمن.

وأوضح ستيفن لو قائد شرطة هونغ كونغ أن مطلق النار كان خائفاً على حياته و«في وقت قصير جداً، اتخذ قراراً وأطلق النار على المهاجم».

ويعترض متظاهرون على هذه الرواية للحادثة ويؤكدون أن الشرطي اقتحم الحشد، ولم يطلق طلقات تحذيرية.

وأوضح ماركو، زميل تشانغ شي-كين، أن صديقه الذي لديه شغف برياضة كرة السلة، كان غاضباً بسبب تراجع الحريات والقمع العنيف، الذي تمارسه الشرطة.

وقال ماركو «إذا لاحظ (تشانغ شي-كين) مشكلة أو ظلماً، يعارضه ويواجهه بشجاعة بدلاً من تقديم الدعم بصمت».

وأكدت المستشفيات أنها استقبلت أكثر من سبعين شخصاً الثلاثاء في حين تحدثت الشرطة عن جرح 30 شرطياً. وأصيب بعضهم بحروق بسبب سائل حارق رماه متظاهرون. وأُصيب أيضاً صحافيون بحروق جراء السائل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات