تعليق جلسات البرلمان إلى منتصف أكتوبر

ملكة بريطانيا تقرّ منع «بريكست» من دون اتفاق

وافقت الملكة إليزابيث، ملكة بريطانيا، بشكل نهائي على تشريع يسعى لمنع رئيس الوزراء بوريس جونسون من إخراج البلاد من الاتحاد الأوروبي «بريكست» يوم 31 أكتوبر دون اتفاق، فيما قال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون لزعيم أيرلندا إنه يمكن التوصل إلى اتفاق، بحيث تغادر بريطانيا الاتحاد بحلول 31 أكتوبر المقبل.

والخطوة التي تعرف باسم الموافقة الملكية تعني فعلياً موافقة الملكة رسمياً على القانون الذي أقرّه البرلمان الأسبوع الماضي رغم معارضة الحكومة. وجاء إعلان الموافقة الملكية في مجلس اللوردات، المجلس الأعلى بالبرلمان البريطاني.

في غضون ذلك، أعلن مكتب رئاسة الوزراء البريطانية تعليق جلسات مجلس العموم ابتداءً من أمس وحتى الرابع عشر من أكتوبر المقبل. وأكد «10 دواننج ستريت»، مقر رئيس الوزراء في بريطانيا، أن جونسون قرر بدء تعليق عمل البرلمان بانتهاء أعمال مجلس العموم أمس، وكان جونسون قد تعهّد بتعليق عمل البرلمان حتى منتصف أكتوبر، إلا أنه قدم بعد ذلك برنامج عمل حكومته من أجل دورة جديدة.

ويقول معارضوه إنه يحاول استغلال التعليق لتمرير خططه وتنفيذ خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في الموعد المحدد حالياً لذلك في الحادي والثلاثين من أكتوبر، حتى إذا ما لم يتم التوصل لاتفاق مع الاتحاد لتنظيم عملية الخروج.

في الأثناء، قال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون لزعيم أيرلندا إنه يمكن التوصل إلى اتفاق لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي (بريكست)، بحيث تغادر بريطانيا الاتحاد بحلول 31 أكتوبر المقبل.

وأبلغ جونسون رئيس الوزراء الأيرلندي، ليو فارادكار، بأنه يعتقد أن التوصل إلى اتفاق بشأن مسألة الحدود الأيرلندية يمكن تأمينه في الوقت المناسب لتمكين رحيل بريطانيا السلس عن الاتحاد بحلول الموعد المحدد، على ما أوردت «أسوشيتد برس».

وقال إن الخروج «دون الاتفاق» عن الاتحاد الأوروبي سيمثل «فشلاً في الحكم». وقال إنه لا يخشى محاولات أعضاء مجلس العموم عرقلة خروج البلاد من الاتحاد الأوروبي دون اتفاق، ما يمهّد الساحة لمواجهة مع البرلمان بعد أن أقر تشريعاً يطالبه بتأجيل الخروج ما لم يتوصل إلى اتفاق جديد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات