بوريس جونسون: لا أفكر في الاستقالة

«اللوردات» يتبنّى مشروع قانون يمنع «بريكست» دون اتفاق

أعلن رئيس وزراء بريطانيا بوريس جونسون، أمس، أنه لا يرغب حتى في مجرد التفكير في الاستقالة.

وأضاف: «سأذهب إلى بروكسل، وسأتوصل إلى اتفاق، وسنضمن خروجنا في 31 أكتوبر، هذا ما يتعين علينا القيام به».

وعند سؤاله عما إذا كان سيقدم استقالته إن أخفق في تحقيق ذلك، أجاب: «هذه فرضية لا أرغب حتى في التفكير فيها».

يأتي هذا في وقت رفضت محكمة العدل العليا في لندن، أمس، طعناً قانونياً على مسعى جونسون لتعليق عمل البرلمان قبل الانسحاب من الاتحاد الأوروبي، لكنها قالت إن الطعن يمكن أن يحال إلى المحكمة العليا كمحاولة أخيرة.

وأعلن جونسون، نهاية الشهر الماضي، أنه سيعلّق عمل البرلمان من منتصف الشهر الجاري إلى منتصف الشهر المقبل قبل الموعد المقرر لانسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي (بريكست) حتى يتسنى للحكومة إعلان برنامج تشريعي جديد.

بالمقابل، تبنى مجلس اللوردات البريطاني بشكل نهائي، أمس، مشروع قانون يهدف إلى منع خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي بدون اتفاق «بريكست»، في صفعة جديدة لجونسون المعارض للقانون.

في الأثناء، ذكر نواب بارزون من المعارضة البريطانية أنهم اتفقوا على التصويت ضد مقترح جونسون لإجراء انتخابات مبكرة في 15 أكتوبر المقبل.

وقالت زعيمة الحزب القومى اللاكتلندي نيكولا ستورجن في تغريدة بعد الاتفاق: «أصبحت مسألة انتخابات عامة مبكرة الآن موضع سؤال بـ/‏متى/‏ وليس /‏لو/‏، ولكن يجب ألا يُسمح لجونسون بالإملاء علينا التوقيت كوسيلة لتجنب التدقيق وإجبارنا على بريكست دون اتفاق».

وأضافت أن الحزب القومى الاسكتلندي يريد إجراء انتخابات، ولكن يعتقد «أنه في مصلحة الشعب حرمان رئيس وزراء يهدد بتحدي القانون من أي قدرة على الفرار لاهتماماته الخاصة».

وتابعت: «عندما تحل الانتخابات بالفعل -وستحل قريباً- سوف يعارض الحزب القومى الاسكتلندي البريكست ومن حقنا اختيار مستقبلنا كأمة مستقلة في قلب السباق».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات