7 قتلى بإطلاق نار في تكساس

استولى مسلّح على شاحنة للبريد الأمريكي، وفتح النار عشوائياً على سائقي سيارات في مدينة أوديسا بولاية تكساس جنوبي الولايات المتحدة، ما أدى إلى مقتل سبعة أشخاص على الأقلّ وجرح 21 آخرين، قبل أن يُقتَل هو أيضاً برصاص الشرطة، أول من أمس.

وقالت الشرطة إن مطلق النار رجل أبيض في منتصف الثلاثينيات من العمر. لكنها لم تتمكن من كشف هويته أو أسباب قيامه بذلك في مدينتي ميدلاند وأوديسا غربي تكساس.

ويأتي إطلاق النار هذا بعد أقلّ من شهر على إقدام مسلّح على قتل 22 شخصاً بالرّصاص في مدينة إل باسو الواقعة في ولاية تكساس أيضاً وتبعد نحو 500 كيلومتر غربي أوديسا. وذكرت محطة «فوكس نيوز» أن عدد قتلى إطلاق النار ارتفع إلى سبعة.

وقالت الشرطة، في وقت سابق، إن خمسة أشخاص من بينهم المسلح قُتلوا في إطلاق النار العشوائي الذي بدأ على طريق سريع وانتهى بمحاصرة ضباط الشرطة للمسلح في ساحة لانتظار السيارات بمجمع سينما في مدينة أوديسا.

وذكرت إدارة الأمن العام في تكساس، في بيان، أن إطلاق النار بدأ عندما حاولت سيارة دورية للشرطة وقف آلية على الطريق السريع «إنترستيت-20» بين أوديسا ومدينة ميدلاند. وأضافت: «لكن السائق الذي كان بمفرده في السيارة صوّب بندقية عبر النافذة الخلفية من سيارته، وأطلق عيارات نارية على دورية الشرطة».

وتابع المصدر ذاته أن شرطياً جُرح بينما لاذ مطلق النار بالفرار، «مواصلاً إطلاق النار على أبرياء». وقد أصاب الرصاص عدداً من السيارات. في الأثناء، قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أمس، إنه يتشاور مع جمهوريين وديمقراطيين بشأن جهود محتملة في الكونغرس تتعلق بحيازة الأسلحة، وذلك في أعقاب حادثة إطلاق نار.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات