ميانمار.. محاكمة جنود بعد تحقيقات بشأن الروهينغا

أعلن جيش ميانمار أنه سيقدم جنوداً لمحاكمة عسكرية بعد نتيجة جديدة لتحقيق في الفظائع التي ارتكبت في ولاية راخين التي فر منها أكثر من 730 ألف من الروهينغا في عام 2017 أمام حملة بقيادة الجيش قالت عنها الأمم المتحدة إنها نُفذت «بنيّة الإبادة الجماعية».

وقال مين أونج هلينج، القائد العام للجيش، في موقعه على الإنترنت، أول من أمس، إن محكمة عسكرية زارت الولاية، التي تقع شمالي البلاد، توصلت إلى أن جنوداً أظهروا «ضعفاً في تنفيذ التعليمات في بعض الحوادث» في قرية تردد أن مذبحة للروهينغا وقعت فيها.

وفي عام 2018، قالت وكالة «أسوشيتد برس» للأنباء إن هناك خمس مقابر على الأقل للروهينغا في قرية جوتاربيينج في منطقة بوثيدونج، لكن مسؤولي الحكومة قالوا في ذلك الوقت إن 19 ماتوا، وإن جثثهم «دفنت بعناية».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات