زيمبابوي: تفريق متظاهرين معارضين في هراري

أرشيفية

فرّقت شرطة مكافحة الشغب في زيمبابوي مؤيدين للمعارضة نزلوا إلى شوارع العاصمة هراري للاحتجاج على تدهور الأوضاع الاقتصادية في البلاد، وذلك رغم منع التظاهر.

ونزل عشرات الأشخاص إلى ساحة الوحدة الأفريقية للتعبير عن استيائهم بعدما قرروا تجاهل هذا المنع الذي فرضته الشرطة والقضاء.

وردد مؤيدو الحركة من أجل التغيير الديمقراطي هتافات تدين عنف الشرطة التي كانت في الوقت نفسه تقوم بتفريق متظاهرين مستخدمة الغاز المسيل للدموع. وطوقت الشرطة أيضاً مجموعة من المتظاهرين وقامت بضربهم بالعصي. وتم نقل امرأة إلى المستشفى بسيارة إسعاف.

وقال أحد المتظاهرين طالباً عدم كشف هويته: «هذا أسوأ من عهد الاستعمار». وأضاف: «لسنا مسلحين لكن الشرطة تضربنا ونحن جالسون في الشارع».

وتم نشر عشرات من عناصر الشرطة وآليات لرشّ المياه أثناء المواجهات مع متظاهرين قرب الساحة المشرفة على البرلمان، حيث كان الآلاف قد تجمعوا في نوفمبر 2017 للمطالبة برحيل الرئيس السابق روبرت موغابي خلال انقلاب قاده الجيش.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات