«إف 18» اقتربت من طائرة وزير الدفاع الروسي

الكرملين رداً على ترامب: قدرتنا النووية فريدة من نوعها

أرشيفية

قالت روسيا إنها تتقدم كثيراً على الولايات المتحدة في تطوير صواريخ تعمل بالطاقة النووية على الرغم من الاختبار الفاشل الذي دفع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى التفاخر بالتفوق الأمريكي في هذا المجال.

ونقلت وكالة أنباء «بلومبرغ» عن الناطق باسم الكرملين ديميتري بيسكوف قوله رداً على تغريدة ترامب، إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين «قال أكثر من مرة إن التطورات الروسية في هذا المجال تفوق المستوى الذي وصلت إليه دول أخرى وهي فريدة من نوعها».

وتابع قائلاً إن مسؤولين أمريكيين قالوا أكثر من مرة في الماضي إن الجيش الأمريكي يعمل على مثل تلك البرامج، ولذلك فإن تصريح ترامب لم يقدم أي معلومة جديدة.

انفجار

وكان انفجار قد وقع يوم 8 أغسطس الجاري في إقليم أرغانغيلسك بشمال غربي روسيا، ما أسفر عن مقتل 5 من علماء الذرة الروس خلال اختبار محرك صاروخي باستخدام «مصادر طاقة نظائرية» على منصة بحرية في البحر الأبيض.

وكتب ترامب في وقت لاحق تغريدة قال فيها إن الولايات المتحدة «تتعلم كثيراً من الانفجار الصاروخي الفاشل في روسيا». وقال ترامب: «الانفجار أصاب الروس بالقلق بشأن الهواء حول المنشأة وإلى أبعد من ذلك»، مضيفاً: «لدينا تكنولوجيا مماثلة ولكن أكثر تقدماً».

إنذار

من جهة ثانية، كشفت تقارير إعلامية في روسيا أن مقاتلتين روسيتين أبعدتا طائرة لحلف شمال الأطلسي (ناتو) بعد أن اقتربت من طائرة وزير الدفاع الروسي سيرجي شويجو.

وذكرت محطة (روسيا 24) التلفزيونية أن طائرة الناتو وهي من طراز إف-18 حاولت الاقتراب من طائرة شويجو فوق المياه الدولية في بحر البلطيق. وأوضحت القناة أن طائرة الوزير الروسي كانت في طريق العودة من جيب كاليننغراد إلى روسيا وكان يرافقها المقاتلتان وهما من طراز سوخوى-27 وتابعتان للأسطول الروسي في البلطيق.

وتتكرر حوادث اقتراب طائرات روسية وأخرى من الناتو فوق بحر البلطيق وفوق مناطق بحرية أخرى. كانت وزارة الدفاع الليتوانية أعلنت الأسبوع الماضي عن تكرار صفارات الإنذار والتي تنطلق عندما يتم تحديد وجود مقاتلات روسية فوق المياه الدولية في البلطيق.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات