نيودلهي ترفع تدريجياً القيود المفروضة في كشمير

أرشيفية

أعلنت الحكومة الهندية أنها باشرت رفعاً «تدريجياً» للقيود المفروضة على إقليم كشمير، بعد أن قطعت خطوط الهاتف وخدمة الإنترنت لأكثر من أسبوع تخوفاً من اندلاع انتفاضة في هذه المنطقة بعد إلغاء الحكم الذاتي فيها.

وكتب ناطق باسم وزارة الداخلية الهندية في تغريدة على تويتر: «يتم تخفيف القيود بشكل تدريجي» في إقليم جامو وكشمير، حيث قُطعت كل وسائل الاتصال وفُرض حظر تجوّل في الرابع من الشهر الجاري قبل الإعلان في اليوم التالي عن إلغاء الحكم الذاتي الذي كانت تتمتع به المنطقة.

وأعيدت الاتصالات العادية في منطقة جامو، وهي قسم من إقليم جامو وكشمير يُعتبر أكثر هدوءاً، بعد «تقييم أجرته السلطات المختصة»، وفق ما صرّح الناطق الرسمي.

ولم يتسنّ الحصول على تأكيد من مصدر مستقل لتخفيف القيود. لكن الاتصال هاتفياً بسكان كشمير كان لا يزال متعذراً بعد ظهر أمس، كما لا يبدو أن خدمة الإنترنت كانت متاحة.

وأكد الناطق أن خدمات الرعاية الطبية مؤمنة «من دون أي مشكلة» وأن المستشفيات تزوّد بالأدوية. وأضاف أن الطريق الرئيسي في المنطقة «لا يزال سالكاً بشكل طبيعي» مع حوالي 100 شاحنة ثقيلة تنقل يومياً الوقود ومنتجات أخرى أساسية.

شكوى

وكان المدعي العام ك.ك. فينوغوبال صرح في وقت سابق أمام المحكمة العليا بأن «الوضع في جامو وكشمير يُعاد تقييمه يومياً»، وأن هناك «مؤشرات تحسّن». وجاء كلامه خلال اجتماع للمحكمة العليا لدرس شكوى قدّمها ناشط سياسي ضد إجراء قطع الاتصالات المفروض على كشمير.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات