ترامب: كيم جونغ أون مستعدّ لاستئناف المفاوضات النووية

كوريون جنوبيون بمحطة في سيئول يشاهدون أخباراً عاجلة عن إطلاق الجارة الشمالية صواريخ | إي.بي.إيه

أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أمس، أنّ الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون تقدّم باعتذارات إليه، إثر قيام بيونغيانغ مؤخراً بإطلاق صواريخ بالستية، وأنّه عبّر عن رغبته في لقائه لاستئناف المفاوضات النووية. وكتب الرئيس الأمريكي على «تويتر»، «في رسالة بعث بها كيم جونغ أون، شرح بلطف بالغ أنّه يريد أن نلتقي لبدء التفاوض فور انتهاء المناورات العسكرية المشتركة بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية».

وأضاف ترامب: «كانت رسالة طويلة تضمنت بمعظمها شكاوى من المناورات العسكرية الباهظة والسخيفة، لم يكن سعيداً بشأن المناورات، أنا أيضاً لم أحب تلك المناورات، وتعرفون لماذا؟ لأنني لا أحب أن أدفع مقابل» هذه المناورات، كما قدّم اعتذارات صغيرة عن إطلاق صواريخ بالستية قصيرة المدى، وقال إنّ هذه التجارب الصاروخية ستتوقف عندما تنتهي التدريبات العسكرية، أتطلع للقاء كيم في المستقبل القريب». وشدّد ترامب على أنّ بيونغيانغ لم تجرِ تجارب نووية، ولم تطلق صواريخ بالستية، أو صواريخ بعيدة المدى، بل اقتصرت التجارب على صواريخ قصيرة المدى.

في الأثناء، أكد مسؤولون في وزارة الدفاع الكورية الجنوبية أنّ صاروخين بالستيين قصيري المدى على ما يبدو أطلقا فجراً من مكان يقع قرب مدينة هامهونغ في شمال شرق كوريا الشمالية، وحلّقا مدى 400 كيلومتر قبل أن يسقطا في مياه البحر بين شبه الجزيرة الكورية واليابان.

وأعرب المكتب الرئاسي في كوريا الجنوبية، أمس، عن اعتقاده بأنّ إطلاق كوريا الشمالية مقذوفين مجهولي الهوية، يعد استعراضاً لقوتها ضد التدريبات العسكرية المشتركة بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة.

ونقلت وكالة يونهاب الكويرة الجنوبية عن الناطقة باسم المكتب الرئاسي، كو مين-جونج، أنّ مستشار الأمن الوطني للمكتب الرئاسي جونغ وي-يونغ عقد اجتماعاً عبر تقنية الفيديو، مع وزير الدفاع جونغ كيونغ-دو ورئيس جهاز الاستخبارات الوطني سوهون. وأضافت أن الوزراء المعنيين يرون أن الإطلاق يهدف أيضاً إلى اختبار قدرة الصواريخ قصيرة المدى، والتي طورتها كوريا الشمالية حديثاً.

وقالت كو إن الوزراء يعتقدون أن كوريا الشمالية تجري تدريباتها العسكرية الصيفية حالياً، ولا توجد تحركات عسكرية ضد كوريا الجنوبية، بيد أن الوزراء دعوا بيونغيانغ إلى وقف التحركات العسكرية، حيث إن إطلاق سلسلة من الصواريخ قد يصعد حدة التوترات العسكرية في شبه الجزيرة الكورية. وأشارت كو إلى أنه تم تقدير ما أطلقتهما بيونغيانغ على أنهما صاروخان بالستيان قصيرا المدى، وفقاً للوزراء.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات