شاهد.. اليابان تحيي الذكرى الـ 74 لالقاء قنبلة ذرية على ناغاساكي

أحيت اليابان اليوم الجمعة الذكرى الـ 74 للقصف الذري الأمريكي على مدينة ناغاساكي أثناء الحرب العالمية الثانية في مثل هذا اليوم من العام 1945.

  وفي مراسم حضرها سياسيون وناجون من القصف، دعا المشاركون شعوب العالم إلى فعل المزيد لضمان ألا يعيش العالم مأساة نووية أخرى.

يذكر أن القصف أودى بحياة أكثر من 70000 شخص حتى نهاية العام 1945، وأن متوسط أعمار الناجين من القصف الذري، يزيد الآن على  82 عاما، الكثيرون منهم يعانون من آثار الإشعاع على مدى عقود، بحسب موقع "اليابان بالعربي".

ووصف عمدة ناغاساكي الوضع الدولي المتعلق بالأسلحة النووية بالخطر للغاية. وقال توميهيسا تاوئيه إن الولايات المتحدة تطور أسلحة أصغر حجما وإدارتها أسهل، في حين أعلنت روسيا نشر أسلحة نووية جديدة. وأشار إلى أن معاهدة كانت تاريخية لخفض الأسلحة النووية بين البلدين انتهت صلاحيتها.

ودعا رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، إلى عالم "خالٍ من أسلحة الدمار الشامل". وفي كلمة ألقاها، قال آبي إن الأمن العالمي في السنوات الأخيرة أصبح في حالة أسوأ، وإن الاختلافات بين الدول فيما يتعلق بالأسلحة النووية باتت أكبر، وفق "يورونيوز".

وشدد آبي كذلك على أنّ الكارثتين اللتين تسبب فيهما إلقاء القنبلتين الذريتين على هيروشيما وناغاساكي لا يجب أن تتكررا أبداً.

وكانت ناغاساكي قد قصفت بالسلاح النووي بعد ثلاثة أيام من إلقاء القنبلة النووية الأولى في التاريخ على هيروشيما وراح ضحيّتها 140 ألف شخص. وبلغت درجة حرارة الأرض حيث سقطت القنبلة نحو 4000 درجة مئوية.

كان ذلك في العام 1945 في عهد الرئيس الأمريكي هاري ترومان. وبعد ستة أيام فقط من ذلك اليوم، أعلن الإمبراطور الياباني استسلام اليابان.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات