الفيضانات تقتل العشرات وتشرّد الآلاف في الهند وميانمار

جانب من عمليات إجلاء العالقين في الفيضانات بولاية كارناتاكا الهندية | إي.بي.إيه

أعلنت السلطات في ميانمار أمس أن عشرات آلاف السكان شرّدوا من ديارهم بسبب الفيضانات التي ضربت جنوب شرق البلاد منذ أسابيع.

وأظهرت صور جوية منطقة باغو وقد أصبحت أشبه ببحيرة كبيرة، لا سيّما قرية شفيجين. ولا يظهر في بعض الأحيان سوى سطوح المنازل الواقعة خلف نهر سيتونغ الموحل.

واستنفرت أجهزة الطوارئ لمساعدة السكان على الوصول إلى البرّ، في حين لجأ بعضهم إلى أديرة.

وتنقّل آخرون سيراً على الأقدام وسط الماء الذي كان يغمرهم حتى وسطهم، أو في قوارب مع حيواناتهم الأليفة والأمتعة الشخصية التي تمكّنوا من إنقاذها.

ونجا ثان آي (42 عاماً) الذي يعاني من ضعف البصر ومن مرض السكري، بأعجوبة من الفيضان. وقال في الدير الذي يعيش فيه منذ أيام: «عندما بدأت المياه في الارتفاع، لم أستطع فعل أي شيء إلى أنّ وصل رجال الإطفاء الذين أنقذوني بالقوارب».

وأكثر المناطق التي تضرّرت بالفيضانات هي باغو ومون وكارين شرق رانغون، بحسب وزارة الشؤون الاجتماعية.

وذكر كو كو ناينغ مدير إدارة الكوارث: «ثمة في الوقت الراهن 30 ألف نازح بسبب الفيضانات».

وقال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، إنّ حوالى 89 ألف شخص قد هجّروا في الأسابيع الأخيرة، لكنّ كثراً منهم تمكّنوا من العودة إلى منازلهم.

وفي الهند، قال مسؤولون أن 33 شخصاً على الأقل لقوا حتفهم ونزح 180 ألفاً عن منازلهم بسبب الفيضانات الناجمة عن الأمطار الغزيرة وارتفاع منسوب مياه الأنهار بأنحاء شاسعة في غرب وجنوب الهند.

وتتسبب الأمطار الموسمية التي تستمر من يونيو إلى سبتمبر في وفيات ونزوح جماعي بأنحاء جنوب آسيا كل عام لكنها تجلب أكثر من 70% من مياه الأمطار اللازمة للزراعة والنمو الاقتصادي.

وقال مسؤولون إن إجمالي الوفيات بسبب الفيضانات في ولاية مهاراشترا غرب البلاد بلغ 25، بينما أظهرت البيانات الحكومية في ولاية كارناتاكا الجنوبية المجاورة مقتل ثمانية. وفاضت الأنهار عن ضفافها في أجزاء من مهاراشترا بعدما فتحت السلطات السدود إثر امتلائها بالمياه.

وقال المسؤول الإداري ديباك مهايسكار: «إذا انهمر المزيد من المطر فلن يكون أمامنا خيار سوى إطلاق المياه في الأنهار»، مضيفاً أن خزانات كثيرة امتلأت في مدينة بونا الصناعية بالولاية.

وأضاف أن قارباً مكتظاً بالقرويين الذين كانوا يحاولون الفرار من الفيضانات انقلب أمس، ما أسفر عن مقتل تسعة على الأقل، فيما يبحث المنقذون عن ثلاثة أو أربعة مفقودين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات