بيانات

بريطانيا: «بريكست» دون اتفاق يعرض أمننا للخطر

قال رئيس وحدة مكافحة الإرهاب في بريطانيا، إن خروج بلاده من الاتحاد الأوروبي دون اتفاق، من شأنه أن يحول دون اطلاع الشرطة البريطانية على البيانات الأوروبية الخاصة بالمجرمين الخطرين، ما من شأنه أن يضر بالسلم والأمن اعتباراً من 31 أكتوبر المقبل.

وأكّد نيل باسو لصحيفة الجارديان، أنّه إذا غادرت بريطانيا الاتحاد الأوروبي بلا اتفاق، فستفقد الشرطة إمكانية الاطلاع على البيانات من خلال نظام معلومات شنجن وسجلات أسماء الركاب والقدرة على استخدام أوامر الاعتقال الأوروبية، مضيفاً: «سيثير هذا خطراً مباشراً يتمثل في أن الأفراد القادمين إلى هذا البلد قد يكونون مجرمين خطيرين، سواء كانوا مطلوبين أو ما زالوا مجرمين متمرسين خطيرين يمكن أن يرتكبوا جرائم في هذا البلد، ولن نعرف ذلك، لا يزال هناك قلق بالغ. سيتعرض أمننا لبعض المخاطر، لا أستطيع أن أحدد نطاقاً لهذا».

وأردف باسو: «يمكننا أن نقلل أثر المخاطر، لكنها الأنظمة ستكون أبطأ، لقد تم تطوير تلك الأنظمة والأدوات في الاتحاد الأوروبي لأسباب وجيهة للغاية، لقد كانت جيدة جداً، على أية حال، فقد فقدنا كل ذلك، كان علينا إعادة التفاوض على هذا الأمر».

على صعيد متصل، أعرب وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب، أمس، عن سعادته «بلقاء الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بهدف التوصل إلى اتفاق تجاري جديد بين البلدين قبل أقل من 100 يوم من موعد «بريكست».

وقال راب في بيان: «كنت سعيداً بلقاء الرئيس الأمريكي ونائبه خلال زيارتي الأولى إلى واشنطن كوزير للخارجية، نقدّر شغف وحماسة الرئيس للعلاقة بين بريطانيا والولايات المتحدة». وأضاف أنّ بريطانيا تتطلع للعمل مع أصدقائها الأمريكيين للتوصل إلى اتفاق تجارة حرة مفيد للبلدين، والتعاون بشأن التحديات الأمنية التي نواجهها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات