«الإنتربول» يعتقل مشتبهاً رئيساً في هجمات سريلانكا

أعلنت منظمة الشرطة الدولية «إنتربول»، أمس، اعتقال وتسليم أحد المسؤولين عن التفجيرات الدامية في سريلانكا في 21 أبريل الماضي. وأكّدت المنظمة في بيان، القبض على أحمد ملهان حياتو محمد، وهو سريلانكي يبلغ من العمر 29 عاماً، مع أربعة آخرين مشتبهٍ بهم في الشرق الأوسط في بلد لم تحدده، عقب نشر الإنتربول إشعاراً أحمر بتوقيفهم.

وقال الأمين العام لمنظمة الإنتربول، يورغن ستوك، في البيان إن توقيف وتسليم أحد المشتبه بهم الرئيسيين في هذه التفجيرات في سريلانكا يشكل مرحلة مهمة في التحقيق.

ووفق مصادر في الشرطة في كولومبو، فإنّ الرجال الخمسة اعتقلوا. وقدمت الشرطة ملهان على أنه «مسؤول كبير» في جماعة «التوحيد الوطنية» التي يشتبه أنها مسؤولة عن اعتداءات 21 أبريل التي أسفرت عن 258 قتيلاً.

وكان انتحاريون فجروا آنذاك أنفسهم في فنادق فخمة وكنائس خلال عيد الفصح. وتبنى تنظيم داعش هذه الهجمات التي نفذها سريلانكيون. وبعد الاعتداءات نشر الإنتربول فريقاً لمساعدة السلطات المحلية، وبقي الفريق الذي ضم خبراء في مكافحة الإرهاب وفي المتفجرات والتعرف على جثث الضحايا، في البلاد حتى 22 مايو الماضي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات